آخر الأخبار

غفران تكمل مشهد الدم الفلسطيني (بورتريه)

عربي21- علي سعادة السبت، 04 يونيو 2022 08:07 م بتوقيت غرينتش

كأن غفران لم تمت، كأنها تتماوت بدلال شهيدة عطر دمها تراب فلسطين، كأنها لا تزال تركض في "حوش" البيت بمخيم العروب قرب مدينة الخليل، كأن والدتها، مريم محيسن، لا تزال تنظر من وراء ستارة الشباك لتطمئن عليها، وهي تحضر لها فنجان قهوتها الصباحية، وتسألها، ماذا أعد لك اليوم من طعام بعد عودتك من العمل؟

كأن كتبها وملابسها وأشياءها الصغيرة لا تزال مبعثرة على أرضية الغرفة و"الكنبة" القديمة، كأن فرحها وغضبها وسكونها يحملان لون المكان ويلقيان عليه السكينة والطمأنينة.

كأنها لا تزال واقفة أمام الكاميرا عند معبر المخيم تحمل الميكرفون لتنقل للمشاهدين المعاناة الفلسطينية المتكررة في كل ثانية يتواجد فيها شرطة وجيش الاحتلال ومستوطنوه الذي تجاوز جميع حدود التوحش المتخيلة عبر التاريخ.

غفران هارون الوراسنة، أصرت بشكل عجيب ومدهش على أن تعيد مشهد استشهاد شيرين أبو عاقلة، كأنها تريد أن تذكر العالم بأن دم شيرين لا يزال ساخنا، وبأن هذا العالم المنافق الذي يتذكر كل مآسي وكوارث ومصائب الكون، لكنه حين يصل فلسطين ويرى نكبة شعبها، تتبلد مشاعره، ويتذكر أن عيونهم ليست زرقا وبأنهم لا "يشبهونهم"، فيفقد إنسانيته وعقله واتزانه، فلا يرى في كل ما يجري في فلسطين سوى صدامات تحل بقليل من التهدئة والضغط من وراء الكواليس على الضحية أن يقبل بكمية الدم ويستكين، كأن الدم الفلسطيني ماء، أو بقايا نفط مكرر.

عملت غفران مراسلة ميدانية من مدينة الخليل لحساب العديد من المؤسسات الإعلامية العربية، كانت صحفية متميزة وطموحة وطيبة القلب ومحبوبة من الجميع، حصلت على شهادة التخرج من جامعة الخليل بقسم الصحافة والإعلام، وكان هدفها أن تصبح مذيعة أخبار ناجحة.

كانت مهمتها الأخيرة والاعتيادية نقل ما يقع من أحداث في مدينة الخليل للعالم، لكن قوات الاحتلال اغتالتها بدم بارد، من قبل جندي جبان، بكل معنى الكلمة، كما ظهر في شريط الفيديو بعد إعدامه غفران بحجة محاولتها طعنه بسكين، كان مثل جثة متقيحة يتفاخر، مرتبكا، بجريمته.

كان حلم غفران أن تحظى بفرصة للعمل لقناة الجزيرة، مثل شيرين، وكانت متابعة جيدة لنشرات الأخبار التي تقدم فيها، ومثل شيرين أيضا، فقد دنس جنود الاحتلال جنازتها واعتدوا على موكب تشييعها، حتى التابوت بات يخيفهم، أخافهم تابوت شيرين وأخافهم تابوت غفران، فيما يكاد رفع علم فلسطين أن يفقدهم صوابهم، وكأن العلم صاروخ يحمل رؤوسا نووية.

الاحتلال والعالم، وحتى النظام الرسمي العربي، باتوا ينظرون لشهداء الإعدامات الميدانية في فلسطين بوصفهم أرقاما في الإحصاءات، كأنهم جزء من لعبة "فيديو"، أو كأنها أمور اعتيادية تتكرر كل يوم ولا تستدعي حتى الشجب والاستنكار أو التوقف عندها لثوان في أي لقاء أو مؤتمر صحفي أو إعلامي، والماكينة الإعلامية الغربية التي تتقن صناعة الوهم والأكاذيب مستعدة لقلب الرواية وتزييفها.

رحلت غفران، الأسيرة المحررة من سجون الاحتلال، التي أطلق سراحها قبل نحو شهرين من اغتيالها، وهي تشد على حفنة من تراب فلسطين.

حتى وهي تنزف لنحو 30 دقيقة بعد أن منع الاحتلال الهمجي وصول سيارات الإسعاف لإنقاذ حياتها، ثم تسلم الروح لخالقها، راضية مرضية، وهي تحسن الظن بخالقها، تتمنى رحمته، كانت تتحدى وترسل ردا مزلزلا للاحتلال، كأنها تقول أنا ابنة الأرض، هذا وطني، لن أتركه لكم، سآخذ حصتي منه وأمضي نحو الضوء والنور فيما سيكمل شعبي المهمة.

كأن غفران (31 سنة) كانت تتوقع استشهادها في أية لحظة، فوضعت على "البروفايل" الخاص بها على "الفيسبوك" لقب "الشهيدة"، وربما هذا ما يتوقعه كل فلسطيني وهو يرى حجم التوحش الإسرائيلي وحجم الصمت على عمليات الإعدام الميدانية للشبان والأطفال والنساء والصحفيين الفلسطينيين، لم يبق إلا أن يذكر كل فلسطيني في سيرته الذاتية لقب "شهيد" حتى تكتمل الجملة ويغلق الستار على المشهد الأخير.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا