آخر الأخبار

أمير قطر بواشنطن نهاية الشهر كأول زعيم خليجي يزور بايدن

لندن- عربي21 الأربعاء، 26 يناير 2022 11:15 ص بتوقيت غرينتش

أعلن البيت الأبيض، الثلاثاء، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيستقبل أمير قطر تميم بن حمد في 31 كانون الثاني/ يناير الجاري، ليكون أول زعيم خليجي يستقبله البيت الأبيض منذ تسلم الإدارة الجديدة.

وسبق الأمير القطري من الزعماء العرب العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي اللذان زاراه العام الماضي.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي إن اللقاء بايدن بأمير قطر "يوفر فرصة للتشاور بشأن مجموعة من القضايا الإقليمية والعالمية ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك تعزيز الأمن والازدهار في الخليج ومنطقة الشرق الأوسط، وضمان استقرار إمدادات الطاقة العالمية، ودعم شعب أفغانستان، وتعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين بلدينا".

وأضافت جين ساكي، في بيان، أن الرئيس الأمريكي "سيشكر أمير قطر على جهود بلاده غير العادية والمستمرة لضمان العبور الآمن من أفغانستان للمواطنين الأمريكيين والمقيمين الشرعيين والشركاء الأفغان".

 

اقرأ أيضا: FT: قطر أصبحت الجسر بين الغرب وطالبان

وأكدت أن بايدن "يتطلع إلى هذه الزيارة المهمة" ويؤكد على "الشراكة القوية بين الولايات المتحدة وقطر".

 

في المقابل، أكد كذلك الديوان الأميري القطري، الأربعاء، أن لقاء مرتقبا سيجمع أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد، مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، في واشنطن الاثنين المقبل، لبحث مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية.


ووفق بيان للديوان الأميري، فإن مباحثات أمير قطر مع الرئيس الأمريكي "ستتناول سبل دعم وتعزيز علاقات الشراكة والتعاون الوطيدة بين البلدين".


وأفاد البيان بأن اللقاء سيبحث "القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية، وسبل تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة"، دون تفاصيل أكثر.

 

غاز مسال لأوروبا


والأحد، قالت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، إن مباحثات الرئيس بايدن مع أمير قطر، ستتناول "إمكانية تزويد أوروبا بالغاز الطبيعي المسال".


ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة (لم تسمها)، قولها إن "الإدارة الأمريكية ستبحث مع قطر إمكانية تزويد أوروبا بالغاز الطبيعي المسال، في حال وقوع غزو روسي محتمل على أوكرانيا ونقص إمدادات الغاز الروسي لأوروبا".


وتخشى بعض الدول الأوروبية من أن تؤدي فرض عقوبات قاسية على موسكو إلى إلحاق الضرر باقتصاداتها لأنها قد تدفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لقطع أو تقليص إمدادات الغاز منتصف الشتاء.

 

تجدر الإشارة إلى أن أوروبا تحصل على أكثر من 40 بالمئة من الغاز الطبيعي من روسيا، فيما يمر نحو ثلث الغاز الروسي المتدفق إلى أوروبا عبر أوكرانيا.

 

اقرأ أيضا: "توترات أوكرانيا" تدفع اليورو قرب أدنى مستوى له في شهر

ومؤخرا، وجهت الدول الغربية اتهامات إلى روسيا بشأن حشد قواتها قرب الحدود الأوكرانية، فيما هددت واشنطن بفرض عقوبات على روسيا في حال "شنت هجوما" على أوكرانيا.


من جهتها، رفضت روسيا الاتهامات بشأن تحركات قواتها داخل أراضيها، ونفت وجود أي خطط "عدوانية" لديها تجاه أوكرانيا.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا