آخر الأخبار

كيف تجر واشنطن الخليج العربي إلى الأزمة الأوكرانية؟

عربي21ـ روعة قفصي الثلاثاء، 25 يناير 2022 10:51 م بتوقيت غرينتش

نشر موقع "نيوز ري" الروسي تقريرًا، تحدث فيه عن التبعات المحتملة للمبادرة التي تقدمت بها إدارة بايدن لقطر بشأن تأمين إمدادات أوروبا بالغاز الطبيعي المسال في حال تفاقم الصراع بين روسيا وأوكرانيا.

وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته "عربي21"، إن قطر من غير المرجح أن تتولى مهمة إمداد أوروبا بالغاز الطبيعي المسال في حال نشوب نزاع مسلح بين روسيا وأوكرانيا، وتسجيل نقص في إمدادات الطاقة، لاسيما الغاز الطبيعي، وهذا ما أكده أحد المصادر الدبلوماسية في الدوحة.

استعدادًا لمواجهة أزمة طاقة محتملة في ظل الخلافات مع الكرملين، يعمل البيت الأبيض على اتخاذ عدد من الإجراءات الوقائية، وتكثيف المفاوضات مع مختلف اللاعبين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشأن إمدادات الغاز الطبيعي.

وحسب الدبلوماسي القطري، لا ترغب قطر في إثارة غضب روسيا أو أي دولة أخرى عن طريق تزويد الاتحاد الأوروبي بالغاز، حتى لو كان ذلك بطلب من الولايات المتحدة الأمريكية. وقد لفت الدبلوماسي القطري الانتباه إلى قدرة قطر على تغطية احتياجات جزء من السوق الأوروبية. وبأخذ الاستثمارات القطرية في الموانئ بعين الاعتبار، من غير المستبعد إمداد بولندا والمملكة المتحدة بالغاز.

 

اقرأ أيضا: صحيفة: أوكرانيا "ساحة صراع" موسكو وبكين ضد واشنطن

بالتعاون مع كبير مستشاري الولايات المتحدة لشؤون أمن الطاقة العالمي عاموس هوشستين، صاغت وزارة الخارجية الأمريكية الخطة الهادفة إلى ضمان إمداد الدوحة لأوروبا بالغاز الطبيعي المسال في حال غزت روسيا أوكرانيا. وبناء عليه، دعا البيض الأبيض الأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني إلى زيارة واشنطن؛ من أجل تباحث سبل حل مشاكل إمداد الاتحاد الأوروبي بالغاز.

ولا تقتصر المحادثات التي تجريها إدارة بايدن على الجانب القطري فحسب، إذ أكدت مصادر لقناة "سي إن إن" أن إدارة بايدن تجري محادثات ذات صلة مع عدد من الدول والشركات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا.

بديل لروسيا

نقلا عن موقع "سي إن إن"، قال المسؤولون الأمريكيون إن المواجهة بين روسيا وأوكرانيا سوف يكون لها تداعيات سلبية على الاقتصاد العالمي. وأفاد مصدر، رفض الكشف عن هويته، بأن اندلاع حرب بينهما يهدد بارتفاع أسعار النفط ومعدلات التضخم. لهذه الأسباب، تحاول واشنطن إيجاد آليات لمجابهة الضرر المحتمل، من بينها العثور على مورد للغاز بدلا من روسيا.

وبيّن الموقع أن معدل الاستهلاك السنوي للدول الأوروبية من الغاز يتراوح بين 350 و400 مليار متر مكعب، تؤمّن روسيا أكثر من 40 بالمئة منه. وحقيقة تدفّق معظم إمدادات الغاز الروسي إلى الاتحاد الأوروبي عبر أوكرانيا تغذي مخاوف الغرب من أن الكرملين قد يوقف الإمدادات كوسيلة للضغط.

حسب المنتجين الروس، فإن إمدادات الغاز الروسي إلى الاتحاد الأوروبي في سنة 2020 ناهزت 175 مليار متر مكعب. وتستحوذ الأسواق الآسيوية على النصيب الأكبر من صادرات الغاز القطرية. مع ذلك، لا يستبعد الخبراء رغبة الدوحة في السيطرة على جزء من السوق الأوروبية في ظل تخطيط شركة قطر للبترول لزيادة إنتاج الغاز الطبيعي المسال بنسبة 64 بالمئة بحلول سنة 2027.

النهج الشامل لقطر

تعليقًا على خطة إدارة جو بايدن، يقول ليونيد إيساييف -وهو خبير سياسي وأستاذ في الجامعة الوطنية للبحوث في موسكو- إن روسيا وقطر نجحتا في إقامة علاقات متوازنة، غير أن ذلك لا يعني أن هذين اللاعبين لا يراعيان الفرق بين الدبلوماسية والمصالح التجارية. ويستبعد هذا الخبير أن يكون لمشاركة الدوحة المحتملة في المخطط الأمريكي تأثير سلبي على العلاقات الروسية القطرية.

ونقل الموقع عن الأستاذ المساعد في جامعة الملك بلندن، ديفيد روبرتس، أن السلطات القطرية لطالما أرادت أن تحظى بمكانة خاصة في إطار التفاعل مع دول بمثل ثقل الولايات المتحدة، وأخذ زمام المبادرة في مهام فشل حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط في تحقيقها. لكن يعتقد روبرتس أن الدوحة تمتلك قاعدة عملاء راسخة في شرق آسيا، وكمية مواردها الباطنية من الغاز لا تسمح لها بتوسيع إمداداتها.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا