عـاجل
آخر الأخبار

هكذا تناولت الصحف العبرية لقاء "غياب الثقة" بين السيسي وبينيت

غزة- عربي21- أحمد صقر الأربعاء، 15 سبتمبر 2021 08:28 ص بتوقيت غرينتش

تحدثت الصحافة الإسرائيلية عن اللقاء الحذر الذي جمع بين رئيس سلطة الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي، ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، الاثنين الماضي في شرم الشيخ، وليس في العاصمة المصرية القاهرة.

"يديعوت"

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، في افتتاحيتها التي كتبتها الصحفية الإسرائيلية الخبيرة بالشؤون العربية، سمدار بيري، أنه "لا تعرف هذه المرة تفاصيل محادثات بينيت مع السيسي، لكن الرواية الإسرائيلية تحدثت عن طلب رئيس الحكومة إعادة الجنود الأسرى لدى حماس".

ونوهت إلى أنه لم تعرف بعد تفاصيل ما جرى حول إيران، ونقل الغاز الإسرائيلي إلى لبنان عبر مصر، والوضع في سوريا، والعلاقات مع تركيا، وأزمة سد النهضة، والوساطة المصرية بين غزة وتل أبيب، ومواضيع أخرى تهم الطرفين.

وأشارت "يديعوت" إلى أن هذه الزيارة التي بقيت في السر حتى اللحظة الأخيرة، ولدت في 18 آب/ أغسطس الماضي، عندما التقى وزير المخابرات المصري عباس كامل، المقرب من السيسي، مع بينيت وسلمه دعوة رسمية، منوهة إلى أن "هذه زيارة مليئة بالرموز؛ لقد جرت في شرم الشيخ غير الرسمية وليس في العاصمة القاهرة، حيث يجري السيسي باقي لقاءاته مع زعماء العالم".

وأفادت بأن "السيسي، مع خبراته كضابط استخبارات قديم، جمع آخر المعلومات والانطباعات عن بينيت من كل جهة ممكنة، ولم يتوصل بعد إلى استنتاج قاطع حول أفكار رئيس وزراء إسرائيل، وعلم برفض بينيت العنيد الجلوس مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ولو بث بينيت شيئا آخر، لاستضافه السيسي في القاهرة بمشاركة ملك الأردن وعباس".

وأكدت الصحيفة أن السيسي وبينيت "تصرفا بحذر، في تعارف أولي وجها لوجه"، مشيرة إلى أن "السيسي لا يزال لا يشعر بالثقة تجاه الشريك الإسرائيلي الجديد، ودليل ذلك، أنه لم يسمح بوجود وسائل الإعلام، لكن مستشاري السيسي قرروا عدم المراهنة، فالسيسي سيجمل مع بينيت ما سيفيدان به الصحفيين في ختام اللقاء، والباقي يبقى سريا".

وأوضحت أن "اللقاء، الثنائي (ومترجمين)، استمر لأكثر من ثلاث ساعات بسبب الحاجة للترجمة"، مضيفة أن "هذه زيارة علنية، فيما كان علما مصر وإسرائيل منصوبين خلف الزعيمين، وفي المرة الأخيرة التي التقى فيها رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، مع الرئيس المصري الراحل محمد حسني مبارك في كانون الثاني/ يناير 2011، لم ينصب إلا العلم المصري، عندها إسرائيل اشتكت، وبعد بضعة أيام غادر مبارك الحكم (الثورة المصرية)".

ورغم مرور نحو 40 عاما على التطبيع بين القاهرة وتل أبيب، فإن "العلاقات المدنية بينهما في المستوى الأدنى، رغم مجالات التعاون المشتركة الكثيرة، التي قوبلت برفض مصري"، بحسب "يديعوت"، التي قالت: "معقول الافتراض أن شيئا ما سيتغير قريبا، والسيسي سيدخل التطبيع رويدا رويدا، وسيعيد التعاون الاقتصادي وأربع رحلات جوية أسبوعية من القاهرة إلى تل أبيب لشركة الطيران المصرية متوقعة قريبا".

"هآرتس"

وأوضحت صحيفة "هآرتس" العبرية في تقرير للخبير الإسرائيلي عاموس هرئيل، أن "بينيت حظي في شرم الشيخ باستقبال استثنائي"، منوهة إلى أن "من سبق بينيت، نتنياهو، الذي التقى مرات كثيرة مع السيسي، كان جزء من هذه اللقاءات في مصر، ولكن أغلبها تمت في السر، بناء على طلب السيسي. العلاقات توثقت في العقد الأخير بين السيسي ونتنياهو. كان كل واحد منهما يعتبر حليف الآخر، وتم توسيع التعاون الأمني والاستخباري، والسيسي شكر إسرائيل على مساعدتها في صيف 2013 في إقناع إدارة باراك أوباما بعدم فرض عقوبات واسعة على القاهرة، رغم انقلاب السيسي العسكري على الرئيس المنتخب الراحل محمد مرسي".

ورأت أن "اللقاء العلني يخدم مصالح السيسي في الوقت الحالي. مصر تريد ترسيخ مكانتها كوسيط في التوصل لتسوية طويلة المدى بين حماس وإسرائيل في قطاع غزة، وربما تطلق مبادرة سياسية في القناة الإسرائيلية-الفلسطينية، وفي الخلفية تقف العلاقات المشحونة بين مصر والولايات المتحدة، إزاء عدم رضى إدارة جو بايدن عن خرق حقوق الإنسان من قبل نظام السيسي، وهنا يمكن لحكومة بينيت أن تساعد السيسي في واشنطن".

وأضاف: "في خلفية الزيارة، اشتدت الأحداث الأمنية ووقعت مواجهات وعمليات طعن وإطلاق عدة صواريخ من غزة، عقب حدث سجن "جلبوع" (تحرر ستة أسرى) شوشت على اللقاء"، زاعمة أن "قصف إسرائيل للقطاع، كان محسوبا ومنضبطا بشكل نسبي، والحكومة تراجعت بالتدريج عن سياستها المعلنة، بالرد العسكري على كل بالون حارق يطلق من القطاع، وهذا الانضباط يرتبط بالاتصالات مع المصريين".

ونبهت الصحيفة إلى أنه "يجب على إسرائيل في البداية أن تثبت للسيسي أنها تعطي فرصة لجهود الوساطة المصرية، وفي حال تم استنفاد هذه الجهود ولم تؤد لوقف ثابت أكثر لإطلاق النار، عندها ربما يحدث تصعيد آخر"، مؤكدا أن "حماس غير راضية عن الاتفاق الذي فرضته إسرائيل؛ بإدخال ثلثي المنحة المالية الشهرية القطرية بدون دفع رواتب موظفي حماس، وطالما لم تتم تسوية الثلث المتبقي (10 ملايين دولار)، فإنه يتوقع إطلاق بعض النيران. أيضا حماس تريد تسريع عملية إعادة إعمار القطاع، مع تجاوز الطلب الإسرائيلي لتسوية قضية الجنود الأسرى".

وأكدت أن "الفجوة بين الطرفين بشأن صفقة تبادل جديدة، أكبر في هذه اللحظة من أن تتم تسويتها قريبا"، موضحة أن "التصلب الذي تظهره حماس، إلى جانب استئناف إطلاق الصواريخ، يعزز التقديرات المتشائمة في الطرف الإسرائيلي، حيث يسمع في حاشية بينيت وفي القيادة الأمنية، والمزيد من الأصوات التي تتنبأ بتصعيد جديد في القطاع في الوقت القريب، ومن المرجح أن يسبق ذلك جهود وساطة مصرية في محاولة لتهدئة النفوس".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا