آخر الأخبار

تحذيرات من خطورة متحور دلتا.. وتسارع حملات التطعيم عالميا

لندن – عربي21، وكالات الأحد، 29 أغسطس 2021 07:25 ص بتوقيت غرينتش

وصلت حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد-19 حول العالم إلى 216 مليونا و776 ألف حالة، منذ ظهور المرض في الصين في نهاية 2019.

ووصلت حالات الوفاة إلى 4 ملايين و508 آلاف حالة، فيما تعافى من المرض أكثر من 193 مليون شخص حول العالم.

على صعيد اللقاحات، فقد تلقى 33.2% من سكان العالم جرعة واحدة على الأقل من لقاح كورونا، وتم تطعيم 24.5% بشكل كامل.

وتم إعطاء 5.18 مليار جرعة على مستوى العالم، ويتم الآن إعطاء 38 مليون جرعة كل يوم، فيما تلقى 1.6% فقط من الناس في البلدان منخفضة الدخل جرعة واحدة على الأقل.

والولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تضررا بتسجيل 636,720 وفاة، تليها البرازيل (578,326) ثم الهند (437,370) والمكسيك (257,150) وبيرو (198,115).

وتقدر منظمة الصحة العالمية أن حصيلة الوباء يمكن أن تكون أعلى بمرتين إلى ثلاث مرات من الأرقام الرسمية.

لقاح ملوث في اليابان

وتحقق اليابان في وفاة شخصين تلقيا لقاحي موديرنا من شحنات علق استخدامها لاحتواء بعض أنابيبها على مواد ملوثة، على ما أعلنت وزارة الصحة السبت.

وتوفي الرجلان البالغان 30 و38 عاما في آب/ أغسطس بعد تلقيهما الجرعة الثانية من لقاح موديرنا من إحدى الشحنات الثلاث التي علقت الحكومة استخدامها الخميس، بحسب ما أفادت به الوزارة في بيان.

الهند تلقح 10 ملايين في يوم واحد

ولقّحت الهند عشرة ملايين شخص ضد كوفيد-19 في يوم واحد، وهو عدد قياسي، كما أعلنت السبت السلطات.

وتأمل الحكومة الهندية التي تتعرض لانتقادات شديدة بعد التفشي الحاد للوباء الذي أودى بأكثر من مئتي ألف شخص في نيسان/ أبريل وأيار/ مايو، في تلقيح 1.1 مليار شخص قبل نهاية العام 2021، وهو هدف أحبطه النقص في إمدادات اللقاحات والخلل الإداري.

 

اضافة اعلان كورونا

ومنذ بدء حملة التطعيم في كانون الثاني/ يناير، تلقى 15 في المئة فقط من السكان جرعتين من اللقاح.

المتحورة دلتا تفاقم احتمال دخول المستشفى

كشفت دراسة بريطانية السبت أن احتمال دخول المصابين بالمتحورة دلتا إلى المستشفى أكبر بمرتين من إمكان حدوث ذلك لدى المصابين بالمتحورة ألفا.

ومن المعروف أن المتحورة دلتا التي رصدت للمرة الأولى في الهند، أكثر قابلية للانتقال بما يتراوح بين 40 في المئة و60 في المئة من المتحورة ألفا التي ظهرت في المملكة المتحدة نهاية العام 2020.

هجوم على الصين

وسياسيا، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن الصين تخفي "معلومات حيوية" تتعلق بمنشأ فيروس كورونا المستجد.

اتهامات الرئيس الأمريكي للصين جاءت بعد أن كشفت وكالات الاستخبارات الأمريكية عن عدم اعتقادها بأن الفيروس تم تطويره كسلاح بيولوجي، وإن بقيت منقسمة حول فرضية تسربه من مختبر.

ووفقا لملخص تقرير غير سري، فإن الولايات المتحدة لا تعتقد بأنه كان لدى المسؤولين الصينيين معرفة مسبقة عن الفيروس الذي شل العالم وتسبب في وفاة نحو 4.5 مليون شخص.

وقال بايدن في بيان: "هناك معلومات هامة حول منشأ هذا الوباء موجودة في جمهورية الصين الشعبية، لكن منذ البداية عمل المسؤولون الحكوميون في الصين على منع المحققين الدوليين وأعضاء مجتمع الصحة العامة العالمي من الوصول إليها".

وأضاف: "حتى يومنا هذا، تستمر جمهورية الصين الشعبية برفض الدعوات للشفافية وتقوم بحجب المعلومات، على الرغم من أن الخسائر الناجمة عن هذا الوباء مستمرة بالارتفاع".

واستبعدت وكالات الاستخبارات الأمريكية فرضية أن يكون فيروس كورونا قد تم تطويره كسلاح، كما أن معظم الوكالات تقيّم بـ"ثقة منخفضة" أنه لم يكن معدلاً وراثيا.


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا