عـاجل
آخر الأخبار

كتاب "مورسكيو الهورناتشوس: المصلوبون وعلى رؤوسهم تيجان الشوك"

أحمد الدَبَشْ الخميس، 25 يونيو 2020 12:30 م بتوقيت غرينتش

عرفت السنوات القليلة الماضية اهتمامًا متزايدًا بالمورسكيين، وهم المدجنون، وهو تعبير عن المسلمين الذين عاشوا تحت الحكم المسيحي، في إسبانيا، على اختلاف درجة صرامته، والذين أجبروا على التنصر في الفترة ما بين 1499 و1526، إلى أن اتخذ الملك فيليب الثالث قرارا بالطرد النهائي للموريسكيين في عام 1609. 

في هذا الإطار صدرعن دار صفحات للدراسات والنشر والتوزيع، دمشق ـ دبي، كتاب "مورسكيو الهورناتشوس: المصلوبون وعلى رؤوسهم تيجان الشوك" (ط1، 2020)، للمؤرخ الإسباني، فرمين مايورغا (Fermin Mayorga)، نقله إلى العربية عن النص الإسباني، وقدم له، محمد عبد المومن. واسم الكتاب الأصلي، هو، Los Moriscos de Hornchos, Crucificados y coronados de Espinas  

يقع الكتاب في 288 صفحة من الحجم المتوسط، ويتألف من مقدمة المترجم، ومقدمة المؤلف، وثمانية فصول.

يركز مايورغا في هذا الكتاب، "على أهم مجموعة مورسكية تواجدت في إشترامادورا، في بلدة هورناتشوس تحديداً خلال القرون: السادس عشر والسابع عشر والثامن عشر، سنعرِّف بالتحولات التي طرأت عليهم ومشاكل تعايشهم مع المسيحيين القدماء من سكان المنطقة، والذين كانوا يشكلون أقلية، حيث أن عدد سكان هورناتشوس في القرون التي تهمنا، بلغ حوالي ألفي نسمة، منهم خمس أو ست عائلات مسيحية تصنف ضمن المسيحيين القدماء، في حين كان الباقون من المسلمين. سنتعمق في التاريخ، حسب ما تجود به الوثائق، لنتعرف على حياة سكان هذه البلدة الإشترامادورية" (ص 15 ـ 16).

تأتى أهمية هذا الكتاب في نظر المُترجم، "لكونه يركز على محكمة إليرينة التي عدّها المؤلف أشرس محاكم التفتيش في التاريخ الإسباني، حيث أدانت ما يزيد عن 4000 شخص، وهذا رقم يجعلها تتفوق على أية محكمة أخرى، كما أنه يؤرخ لفترة مهمة جدًا، ولكنها لم تدرس جيدًا، من تاريخ جماعة مورسكية ذاع صيتها، وحظيت ببعض الاهتمام، وأقصد المورسكيين الهورناشيين، الذين شكلوا حالة منفردة من عدة نواح، منها تأسيسهم لجمهورية أندلسية مستقلة عند مصب أبي رقراق. وقد تمكنت تلك الدويلة من الاستمرار عدة عقود، وتخصصت فيما يعرف بالجهاد البحري، الذي يعتبره المؤرخون الأوروبيون قرصنة" (ص 9).

فترة ما قبل الطرد

يناقش مايورغا في الفصول الأربعة الأولى، (الفصل الأول: هورناتشوس، الصراع المسيحي ـ المورسكي؛ الفصل الثاني: على خطى المورسكيين الهورناشيين؛ الفصل الثالث: العادات الإسلامية لمورسكيي هورناتشوس؛ الفصل الرابع: الهراطقة الهورناشيون). فترة ما قبل الطرد. فقد "خلف تقدم حركة الاسترداد المسيحي في المناطق الإشترامادورية تحول ساكنة مسلمة كثيرة العدد إلى مدجنين، وقد عاش هؤلاء بسلام مقابل أداء ضريبة خاصة، حيث سمح لهم بحرية ممارسة عبادتهم وعاداتهم وتقاليدهم.  ولكن كان من الواجب عليهم الرضوخ للقوانين التي أقرها الملوك المتعاقبون لمراقبة هذه الجماعة" (ص 17). 

ويعدد المؤلف القوانين التي كانت تتعلق بالمسلمين. وبحسب المؤلف، أدى توقيع الاستسلام مع الملك أبي عبد الله ابن الأحمر، والتي بمقتضاها استسلمت غرناطة، إلى "تحول سكانها إلى مدجنين" (ص 22).

يستحضر المؤلف مجموعة من الوثائق، التي تخير المدجنين بين التنصر، أو النفي، أو الموت، وانتشار حالة الرعب بين المدجنين.  

 

انخرط المورسكيون القادمون من هورناتشوس وإليرينة ومن سائر أنحاء الأندلس في القرصنة، وكانت مراكبهم تثير الهلع في نفوس البحارة الإسبان والأوربيين الذين يعبرون مضيق جبل طارق، وفي الوقت الذين كانوا يريدون أن يحققوا استقلالهم ويقيموا دولة في القصبة. لقد كانوا يهاجمون كل من يجرؤ على المرور بالقرب من السواحل المغربية

 



يرى المؤلف، أنه "منذ لحظة إعلان التنصير القسري، أصبح مورسكيو هورناتشوس تحت مراقبة وسلطة قضائية لديوان التفتيش المقدس، وإذا كانت وضعيتهم القانونية السابقة كمدجنين تحميهم من المتابعة القضائية بتهم دينية، باستثناء بعض الحالات الخاصة كالقيام بالدعوة الإسلام، فإنهم صاروا ابتداء من تلك اللحظة متهمين بالهرطقة والإلحاد بشكل أبدي، لقد صارت محكمة إليرينة وديوان التفتيش المقدس عدوهما الأكبر" (ص 51). يشير المؤلف إلى أنه وجد في "الوثائق عبارات من قبيل التشتيت، التطهير" (ص 90). 
 
يحدثنا مايورغا عن التهم التي كانت توجهها محاكم التفتيش للهورناشيين، وهي ممارسة مجموعة من الشعائر الإسلامية، كالوضوء والصلاة والصيام. وكانت عقوبات هذه التهم، هي، "التعذيب والجلد والانتقام الجماعي ومصادرة الأملاك والحرق والطرد" (ص 106). وبحسب المؤلف، كانت تعيش بلدة هورناتشوس، نموذجا "للتطرف والتعصب الديني الأكثر بشاعة في كل التاريخ البشري، حيث كانت العقوبة هي الحرق والسرقة باسم الرب" (ص 108).

تشير وثائق محاكم التفتيش، التي أوردها المؤلف، إلى "أن كثيراً ممن توبعوا من طرف هذه المحاكم تلقوا التعاليم الإسلامية من طرف نساء من العائلة، كما نجد فيها أيضاً أن كثيراً من النساء اتهمن بكونهن (مُلَقِنَات للعقيدة)، كما أن بين أيدينا الكثير من الشهادات التي تؤكد على دور النساء في الحفاظ على التعاليم الدينية والعادات الموروثة" (ص 108). و"بذلك حافظوا على استمرار شعلة الإسلام متقدة" (ص 140). فـ "السبب الرئيس لاستمرار الوحدة الدينية والثقافية للجماعة الهورناشية، هم الفقهاء الهورناشيين الذين كانوا علماء حقيقيين تمتعوا بسلطة معنوية حقيقية" (ص 141). فلم "تفلح سجون إليرينة السرية، ولا عمليات التعذيب، ولا حتى احتمال التعرض للحرق في جعل المورسكيين الإشترامادوريين يتخلون عن عقيدتهم" (ص 144).

الطرد القسري

يركز مايورغا في الفصول الأربعة الأخيرة، (الفصل الخامس: الطرد القسري للهورناشيين؛ الفصل السادس: أملاك الهورناشيين المصادرة؛ الفصل السابع: الهورناشيون في قصبة الرباط؛ الفصل الثامن: قراصنة سلا الإشترامادوريون)، على الطرد القسري للمورسكيين الهورناشيين وعواقبه.

تمدنا الوثائق أن "أقسى ما عاناه المورسكيون في كل من قشتالة وأراغون بما في ذلك الهورناشيون بطبيعة الحال، كان مصادرة وسرقة أطفالهم من طرف المسيحيين المدعومين من طرف الملك" (ص 145). 
  
وبحسب المؤلف، "كان المورسكيون في نظر الملك والكنيسة هراطقة مارقين وعنيدين، وبالتالي فليس هناك خيار إلا طردهم من إسبانيا، فلإزالة الشر لابد من اقتلاعه من جذوره، والحرص على اجتثاثه كاملاً، حتى لا يعاود الظهور، فعندما صدر قرار الطرد كان المورسكيون ملزمين ببيع ممتلكاتهم وأخذ ثمنها نقداً" (ص 151).
 
يستحضر المؤلف مجموعة من الوثائق، ويقدم لنا معلومات قيمة عن طرد المورسكيين، ويشير إلى مرسوم "يسمح فيه بموجبه للمورسكيين، باصطحاب أبنائهم وبناتهم ممن تفوق أعمارهم سبع سنوات، إذا كانوا متوجهين إلى بلاد مسيحية، ويحرمهم من أخذ أبنائهم إذا كانوا متوجهين إلى أرض الإسلام" (ص 155). 

ويضيف: "بمجرد أن غادر المورسكيون بلداتهم وقراهم، بادرت محكمة التفتيش بإليرينة بالمطالبة بحقها من الغنيمة" (ص 176). 

 

يستحضر المؤلف مجموعة من الوثائق، ويقدم لنا معلومات قيمة عن طرد المورسكيين، ويشير إلى مرسوم "يسمح فيه بموجبه للمورسكيين، باصطحاب أبنائهم وبناتهم ممن تفوق أعمارهم سبع سنوات، إذا كانوا متوجهين إلى بلاد مسيحية، ويحرمهم من أخذ أبنائهم إذا كانوا متوجهين إلى أرض الإسلام

 


تُمكّننا إحدى الوثائق، كما يري المؤلف، من التعرف بشكل دقيق على ممتلكات المورسكيين الهورناشيين، من "منازل وحقول وبساتين ومناحل وممتلكات أخرى وجدت في هورناتشوس ومحيطها، كانت في ملك مساجين حكم عليهم بالإعدام حرقاً أو في ملك الذين طردواً قسراً، وصادر ديوان التفتيش ممتلكاتهم" (ص 179). ويلاحظ المؤلف، "أن المورسكيين لم يكونوا فقراء، ولنتذكر أن مسيحيي البلدة كانوا يشتغلون عندهم كالعبيد" (ص 183).  

ولا شك عندي، في رأي المؤلف، "في أن المردود الذي حققه ديوان التفتيش المقدس، والخزينة الملكية من وراء عملية طرد المورسكيين، لم يكن بالقليل" (ص 204). 

مباشرة بعد عملية الطرد، وصلت جماعات مورسكية إلى مصب واد أبي رقراق قادمة من هورناتشوس وإليرينة، واستقرت فيما يسمى حالياً قصبة الاوداية. وثائق القرن 17 تطلق على هؤلاء العديد من الأسماء من بينها مورسكيو قصبة سلا، مورسكيو القلعة، جيش سلا. (ص 212). ويري المؤلف، أن كلمة "أندلسيين"، "تحيل في أغلب الحالات إلى المجموعة المورسكية التي استوطنت مدينة سلا وربضها" (ص 213).
 
مكنتنا الوثائق، بحسب المؤلف، "من التأكد بأن القرصنة في مياه المتوسط شكلت إحدى مصادر الدخل المهمة لسكان القصبة، لقد كانت قرصنة منظمة اتخذت شكل حرب انتقامية رداً على الطرد القسري. وسرعان ما تعلم مورسكيو سلا درساً مهماً، ألا وهو ضرورة البحث عن أكثر من الأسرى، أي ضرورة الحصول على البضائع أيضاً، وهذا ما أدى إلى ازدهار التجارة" (ص 216). 

لقد "انخرط المورسكيون القادمون من هورناتشوس وإليرينة ومن سائر أنحاء الأندلس في القرصنة، وكانت مراكبهم تثير الهلع في نفوس البحارة الإسبان والأوربيين الذين يعبرون مضيق جبل طارق، وفي الوقت الذين كانوا يريدون أن يحققوا استقلالهم ويقيموا دولة في القصبة. لقد كانوا يهاجمون كل من يجرؤ على المرور بالقرب من السواحل المغربية" (ص 218).

يري المؤلف، أن مجال تحرك القراصنة، "شمل كل البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، لقد هاجموا السفن والمراكب ذات الحمولة الكبيرة في أعالي البحار خارج مضيق جبل طارق، ووصلوا أحياناً إلى جزر الخالدات، وكانوا يقصدون منطقة رأس سان بيسينطي، لاعتراض طريق السفن القادمة من القارة الأمريكية، والمتجهة إلى قادس أو لشبونة، في حين كان آخرون يفضلون المرور بجانب السواحل البرتغالية ليتربصوا بكل من يمر من المنطقة الفاصلة بين جليقية وأستورياس" (ص 226).
 
يبحث مايورغا، في وثائق الرهبان الثالوثيين، ومن خلالها تعرف على حقيقة القراصنة الإشترامادوريين، و"أسماء الأسرى المسيحيين، وعلى أسماء القراصنة الإشترامادوريين، وعلى أسماء قادة القصبة الذين كان أغلبهم من هورناتشوس، بالإضافة إلى أسماء النخاسين والذين كانت مهمتهم بالإضافة إلى تجارة العبيد، الإشراف على عمليات التبادل وفداء الأسرى" (ص 227).

ختامًا، أراد المؤرخ الإسباني، فرمين مايورغا، من وراء تأليف ونشر هذا العمل، "الكشفَ عن تاريخ جماعة تمّ إقصاؤها وتهميشها، وقُذف بها إلى المجهول، وهو بذلك يقف عند واحدة من أعقد القضايا التي تواجه إسبانيا ألا وهي إشكالية الهوية" (ص 10).

 

*كاتب وباحث فلسطيني

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا