آخر الأخبار

وفاة الداعية الكويتي أحمد القطان.. المدافع عن المسجد الأقصى

وكالات - عربي21 الإثنين، 23 مايو 2022 04:10 م بتوقيت غرينتش

توفي الداعية الكويتي، أحمد القطان عن عمر يناهز الـ 76 عاما، بعد وعكة صحية كان قد دخل على إثرها المستشفى، وفق ما ذكرته وسائل إعلام محلية.

ويعد الشيخ أحمد القطان أشهر خطباء المساجد في الكويت والخليج، وعرف بدفاعه القوي من على المنابر عن قضايا الأمة خاصة القدس والمسجد الأقصى وفلسطين.

والداعية مواليد منطقة المرقاب في 6 ديسمبر 1946 حاصل على دبلوم المعلمين من معهد المعلمين عام 1969، وانتهج طوال مسيرته منهج الوسطية والاعتدال في دعوته وتبنيه للقضايا الإسلامية وتربيته للأجيال المسلمة حتى اختير كأفضل أستاذ للجيل المسلم في جائزة أستاذ الجيل والمقدمة من جلالة ملك البحرين في عام 2009.

وتبنى الراحل قضية الدفاع عن المسجد الأقصى فأسس منبر الدفاع عن الأقصى وأعلن عنه عام 1979، وتنقل بين مساجد الكويت محاضرا وخطيبا.

قدم الراحل الدروس والمحاضرات التطوعية والثابتة في مدارس الكويت منذ تقاعده عن العمل عام 1996، كما قدم العديد من الدروس الثابتة والسلاسل الكاملة في إذاعة القرآن الكريم مثل برنامج مسيرة الخير وسلسلة الفاروق بعد الصديق وسلسلة ذي النورين والسبطين وكذلك سلسلته السمعية (رياض الصالحين).

كما قدم دروسا في لجان العمل الاجتماعي والفضائيات والمؤتمرات ولجان العمل النسائي ومراكز القرآن.

وساهم في دعم الطلبة المغتربين كمستشار لهم منذ عام 1984 وذلك بمتابعتهم والمشاركة في مؤتمراتهم وملتقياتهم السنوية سواء في الاتحاد الوطني لطلبة الكويت أو رابطة الشباب العربي المسلم متبنيا جميع قضايا المسلمين حتى عام 1994.

وعمل القطان مستشارا في العديد من اللجان الخيرية في العديد من القارات مثل دول أفريقيا والفلبين وباكستان من خلال الإشراف على إقامة المشاريع التنموية كالمدارس ودور الأيتام وغيرها، وكذلك العمل في لجنة التعريف بالإسلام الداعية إلى نشر وتعريف الدين الإسلامي لغير المسلمين.

كما أصدر الداعية الراحل العديد من الكتب من بينها "للعبرة والتاريخ"، "مقالات دينية واجتماعية وسياسية"، "ذاتية المؤمن"، "طريق النماء"، "شيخ الإسلام أحمد تقي الدين ابن تيمية".

 

“إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من العباد، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتى إذا لم يُبقِ عالماً، اتخذ الناس رؤوساً جهالاً، فسُئِلوا، فأفتوا بغير علم، فضلوا وأضلوا”.
حديث شريف.
اللهم ارحم الشيخ #أحمد_القطان واغفر له واجزه عنا وعن المسلمين كافة خير ما جزيت. pic.twitter.com/sIhcGzKDzK

— عبد الصمد ناصر (@NacirAbdessamad) May 23, 2022

رحم الله الشيخ الفاضل
#أحمد_القطان
الذي شكل جزءاً من وعينا.
وعيت على هذه الدنيا
وأنت مناصر لقضايا أمتك
أتذكر خطبك نصرة لضحايا مجزرة #حماة..فضحت القرامطة
ومعهم الصهاينة.
أيدت جهاد الأفغان
كنت مع إخوانك
في أفراحهم وأتراحهم
فتقبلك الله
عزاؤنا لأسرتك الصغيرة
والكبيرة التي أحبتك. pic.twitter.com/H24ZJ8VWMA

— د ـ أحمد موفق زيدان (@Ahmadmuaffaq) May 23, 2022

نعزي أنفسنا بوفاة خطيب منبر الدفاع عن المسجد الأقصى، ومن جعل للمنبر هيبة حين سخره للدفاع عن أمتنا وكل ما يلامس حياتنا. رحم الله حبيبنا ومربينا الشيخ #أحمد_القطان pic.twitter.com/X9raaJdSQt

— طلال الخضر (@Talkhedher) May 23, 2022

في ظل تهاوي القيم وتضييع القضايا، بقيت قلة قليلة تنادي بالشهادة من أجل فلسطين والأقصى والأمة، رحم الله الشيخ الكويتي #أحمد_القطان ظل منافحًا عن قضايا الأمة حتى مماته، لم يبدّل ولم يحد.
اللهم اجزه عن نصرته لسوريا وفلسطين خير الجزاء. pic.twitter.com/h7ArOxDu2F

— تمام أبو الخير (@RevTamam) May 23, 2022

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا