آخر الأخبار

"11 يوما في مايو".. فيلم بريطاني يحكي قصص ضحايا الحرب بغزة

لندن- عربي21 الأحد، 22 مايو 2022 09:35 ص بتوقيت غرينتش

في فيلم "11 يوما في مايو" يقدم المخرج البريطاني الشهير مايكل وينتربوتوم والمخرج والصحفي الفلسطيني الحائز على عدة جوائز محمد الصواف، وبصوت الممثلة البريطانية كيت وينسلت، صورة الرعب والبؤس لواقع العدوان على غزة.

تدور أحداث الفيلم الوثائقي عن أحداث القصف الإسرائيلي لقطاع غزة. ففي شهر مايو من العام الماضي شنت آلة الحرب الإسرائيلية حربا وحشية على السكان المدنيين في قطاع غزة، لمدة 11 يوما من القصف المتواصل، فقتل أكثر من 250 فلسطينيا، من بينهم 60 طفلا فلسطينيا.

يقدم الفيلم إحياء لذكرى الأطفال الفلسطينيين الذين قتلوا في تلك الحرب، عبر مقابلات مؤلمة مع عائلات الأطفال الضحايا. وتمت ترجمة المقابلات وتقديمها بصوت الممثلة البريطانية الحائزة على جائزة الأوسكار كيت وينسلت.. يروي صوتها ويسرد تسلسل الأحداث مع تفاصيل صغيرة عن حيوات الضحايا: "طفل يبلغ من العمر عامين يحب القطط؛ رائد فضاء طموح".

في بعض الحالات، تم "القضاء على جميع العائلات تقريبًا" في غارة جوية واحدة، "ولم يتبق سوى، في حالة واحدة، زوجًا من الأجداد وراءهم". في حالات أخرى، تسببت شظايا القنابل "في مقتل أخ أكبر أو أخت صغيرة، لطفل لم يولد بعد".

تتحدث العائلات بثبات للكاميرا عن أحبائها المفقودين. أثناء حديثهم، هناك صور ومقاطع فيديو تم التقاطها عندما كان الطفل على قيد الحياة. بهذه الطريقة، "إنه فيلم لا يمكن أن يحدث إلا في العصر الحديث، عندما يؤدي انتشار الهواتف الذكية بيننا، ما يعني أنه يمكن تسجيل كل تفاصيل حياتنا تقريبًا بطريقة ما".

"هؤلاء الأطفال الذين يعيشون مثل هذه الحياة المنعزلة والصعبة، هم من ناحية أخرى جزء من هذا العالم المعولم، وصانعو الأفلام لا يريدون منا أن ننساهم".

الفيلم عبارة عن سلسلة من الخسائر، تم تسجيلها بشكل معبر، عبر موسيقى تصويرية لماكس ريختر.

قال تيم روبي في صحيفة الديلي تلغراف معلقا على الفيلم: "نظرًا لأن معظم انتباه العالم كان مشغولا بجائحة كورونا، فإن سكان غزة كانوا يعيشون "أكثر الأعمال العدائية دموية" منذ عام 2014". وعلق كيفن ماهر في صحيفة التايمز، بأن الفيلم يتضمن "لقطات جنائزية لأطفال تم تفجيرهم إلى أجزاء صغيرة".

"لا يحاول الفيلم الإدلاء بتعليقات سياسية أو سرد تاريخ الصراع في الشرق الأوسط. بدلاً من ذلك، ينصب تركيزه الأساسي على حقيقة أنه سيكون هناك أطفال يفقدون مستقبلهم كلما اندلعت حرب".

الفيلم الذي بدأ عرضه في 6 مايو الحالي في دور السينما، تم تصنيفه للأعمار فوق الـ18 عاماً، بسبب تلك المشاهد القاسية والمؤلمة عن استخراج جثث الأطفال من تحت الأنقاض.


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا