آخر الأخبار

إحباط إسرائيلي من عدم تخلي أردوغان عن "حماس"

عربي21- عدنان أبو عامر الأحد، 25 يوليو 2021 11:33 ص بتوقيت غرينتش

قال كاتب إسرائيلي إن "جدية التوجه التركي الجديد إلى ترميم العلاقة مع إسرائيل، قد تكون مرهونة بالإغلاق الفوري لمقرات حركة حماس في تركيا، لأنها وجهت الكثير من العمليات المسلحة ضد إسرائيل".

وأضاف نداف شرغاي في مقال بصحيفة "إسرائيل اليوم"، ترجمته "عربي21"، أنه "في مواجهة "الهجوم" اللطيف الذي يشنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على إسرائيل في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك محادثته الأخيرة مع الرئيس يتسحاق هرتسوغ، قد تستدعي الكثير من المضاعفات المطلوبة، في ضوء ما أصدره جهاز الأمن العام –الشاباك- قبل نحو عامين حول علاقة حماس مع تركيا".

وأوضح أن "تقرير الشاباك الذي كاد أن ينسى ذكر أن تركيا تساهم في تكثيف عمل حماس العسكري والاقتصادي، الذي يتم على أراضيها دون أي انقطاع، بينما يغض الطرف، وأحيانًا بتشجيع من المسؤولين الأتراك، وبمساعدة المواطنين الأتراك، وبعضهم مقربون من الحكومة، ولكن على خلفية اللعب المزدوج لأردوغان، فربما أصبح عرض الأمر مناسبًا مرة أخرى لمواجهة التحرك التركي الرسمي".

وزعم الكاتب أن عضو المكتب السياسي لحركة حماس، صالح العاروري، يقود العمل العسكري لحركة حماس، وأنه يوجه العمليات المسلحة ضد إسرائيل انطلاقا من الأراضي التركية.

وواصل شرغاي مزاعمه بأن "كوادر حماس المقيمين في تركيا، ممن أمضوا سنوات طويلة في السجون الإسرائيلية لانخراطهم في التخطيط لتفجيرات انتحارية، يقومون بتحويل مئات آلاف الدولارات من تركيا إلى الضفة الغربية لتوجيه وتمويل الأنشطة المسلحة فيها، حتى إن بعضهم يترأسون جمعيات ثقافية تركية، لكنهم في الحقيقة يشاركون في أنشطة عمليات سرية، ويشكلون فرق العمل داخل الضفة الغربية".

ويقول شرغاي إن آمال إسرائيل بوضع حد لنشاط "حماس" على الأراضي التركية تحطمت بسبب موقف أردوغان.

ومن وجهة نظر شرغاي فإن "أردوغان يرى نفسه زعيم" الإخوان المسلمين "في الشرق الأوسط، ولا يستطيع مقاومة الشعور الذي يتملكه بأنه ممثل الحضارة الإسلامية في الأرض، وهو نفسه راعي وحامي الإسلاميين في جميع أنحاء العالم، ويرى أن المسجد الأقصى هو حجر الزاوية في هذه الرواية التركية، وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، قال المنتدى الديني التركي للقدس إن فلسطين لها هوية عثمانية، وإن للشعب التركي حقا في القدس لا يقصر عن حق الشعب الفلسطيني".

ويضيف أن "أردوغان نفسه أكد في العديد من الحالات دعمه لـ’المقاومة المجيدة للأشقاء الفلسطينيين‘، وأن تركيا خدمت القدس 400 عام بالمال والسلاح، وساعدت جهاد الفلسطينيين عبر الكفاح المسلح، وأن تركيا تقف في مواجهة ’خطر التطبيع‘ من الدول العربية مع إسرائيل، وبالتالي فإنه بعد سنوات عديدة أصبح ارتباط أردوغان بجماعة الإخوان المسلمين وحماس جزءًا من حمضه النووي، ومن المشكوك فيه أنه سيغير جلده".

وختم بالقول إن "فحص جدية أردوغان بالتقارب مع إسرائيل هو الإغلاق الفوري لمقرات حماس في تركيا، ووقف أي مساعدة للتنظيم، وفي وقت لاحق يمكن تحسين العلاقات مع تركيا، وليس قبله".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا