آخر الأخبار

الكاريكاتير الجزائري.. حرب الأفكار الساخرة بلغتين

الجزائر ـ عربي21 ـ حسان زهار الخميس، 30 يوليو 2020 03:27 م بتوقيت غرينتش

لا يمكن فهم تطور فن الكاريكاتير في الجزائر، بمعزل عن فهم الصراع الفكري بين الفنانين المعربين الذين يرسمون ويكتبون بالعربية، والفنانين الفرنكفونيين الذين يحملون علاوة على اللغة الفرنسية طريقة التفكير الأوروبية وتأثير المدارس الغربية، الأمر الذي أوجد حالة من الاستقطاب الفني في المجال الكاريكاتيري، وساهم في حدة التباين بين التيارين الغالبين في الجزائر، حتى وإن كان لكل ذلك جانبه الايجابي، في زيادة المنافسة على الابداع والتميز ومدى التأثير.

لقد حمل الكاريكاتير الجزائري بعد الاستقلال الفكر الاشتراكي كمحطة انطلاق متواضعة، زادت في تكبيل آفاقها منظومة الدولة المركزية والفكر الواحد، لكنه سرعان ما وجد فضاء رحبا لكي يعبر عن نفسه بامتياز، مباشرة بعد دستور فبراير 1989 وإقرار البلاد التعددية الحزبية والاعلامية، وهي الفترة الذهبية التي تفتقت فيها المدارس الفكرية على مصراعيها، في مختلف التخصصات، كان بينها فن الكاريكاتير الذي كان بمثابة حلبة حقيقية ل"حرب الافكار" المتصارعة، احتلت خلالها الجزائر صدارة الدول العربية في هذا النوع من التعبير الساخر، فما بين الريشة والفكرة كان الاعلام يتلون بلون النضال، فكان الى جانب القلم المفكر، الريشة المفكرة، صاحبة الموقف الساخر من كل شيء.

وقد أظهرت الفترة الذهبية للحرية الإعلامية في الجزائر التي امتدت من أواخر 1988 غلى غاية صبيحة 12 كانون الثاني (يناير) 1992 تاريخ الانقلاب على التجربة الديمقراطية، ثراء الساحة الجزائرية بالأفكار والفنون، حين توفرت الحدود الدنيا من الحرية، فكانت الجرائد الساخرة مثل "بوزنزل"، "المنشار"، "الوجه الآخر"، "الساخر" و"الصح آفة" وغيرها من الصحف الساخرة، منصات لإطلاق الذخيرة الحية بواسطة الرسومات العابرة للمعاني، انطلاقا من رؤى فكرية مختلفة وأحيانا متناقضة، بين قوى محافظة (معربة) في الغالب، وأخرى تغريبية (مفرنسة)، قبل أن تنتكس التجربة الديمقراطية، وتدخل بعدها البلاد في ما يسمى بالعشرية الحمراء، أين اختفت خلالها الصحف الساخرة، وانزوى فيها فنانو الكاريكاتير داخل مساحات ضيقة ضمن الصحف اليومية، أخذت فيها الرسومات المحافظة جانب التخندق مع خيارات الشعب السياسية والهوياتية، بينما انغمس الكاريكاتير المفرنس الى جانب الصحافة الفرانكفونية، مستفيدا من الحضوة التي نالها عند النظام الانقلابي في لعبة الاستئصال، ودعم منظومة الانقلاب والحكم العسكري.

ولم تكد فترة الحكم الأولى لبوتفليقة تنتهي، بعد فسحة من الحرية اتسم بها بداية عهده، حتى عاودت الانتكاسة قطاع الإعلام مع بداية العهدة الثانية، ليدخل معه الفن الكاريكاتيري مرحلة الكمون التي قلم فيها النظام ريشة الفنانين ناحية انتقاد السلطة، لكنه فتح المجال واسعا للصراعات الهوياتية والثقافية بين أقطاب هذا الفن من التيارين المعرب والمفرنس، ليدخلوا إثرها في سجالات وصراعات تخص مواضيع الدين واللغة والتاريخ، في ظل استمرارية حالة المفاضلة التي يتلقاها الكاريكاتير المفرنس من أطراف فاعلة داخل السلطة لانتقاد قيم الشعب وثوابته، بينما بقي الكاريكاتير المعرب ضمن هذه المعادلة الظالمة، ممنوعا من كسر الخطوط الحمراء المرسومة له، ما فرض عليه اللجوء إلى طرق جديدة من الابداع عبر توظيف الرمز والتورية.

تاريخ تطور الكاريكاتير الجزائري

يعتبر الرسام الكاريكاتوري الكبير فاتح بارة، أن تطور الكاريكاتير في الجزائر مر عبر عدة مراحل متباينة، الأولى كانت ما بعد الاستقلال ونظرا لضعف الحظيرة الإعلامية خاصة المكتوبة منها وقلة العناوين وضعف التأطير بسبب الأمية التي ورثها الجزائريون عن الاستعمار الفرنسي، كان الكاريكاتير فنا شبه معدوم قبل أن تأتي فترة التصحيح الثوري (الانقلاب على الشرعية) التي قادها الرئيس بومدين سنة 1965 ودخول الجزائر مرحلة الحزب الواحد الذي قضى تماما على الحياة السياسية بكل ما تحمله الكلمة من معنى. 

وقد كان قطاع الإعلام آنذاك أكبر المتضررين حيث تحول إلى بوق لأديولوجية نظام الحكم فانعدمت أبسط هوامش حرية التعبير. الأمر الذي فرض على فن الكاريكاتير أن يكون مقتصرا في مواضيع ذات طابع اجتماعي هزلي، أما القضايا السياسية فاقتصرت على الشؤون الدولية بطابع رمزي وتجريدي من دون رسالة ولا بعد فلسفي.

 



ويؤكد فاتح بارة لـ "عربي21"، أن فترة نهاية الثمانينيات من القرن الماضى ومع بزوغ عصر التعددية الحزبية والاعلامية، تكسرت الأغلال وظهر معها كثير من الرسامين الكاريكاتوريين من التيارين المعرب والمفرنس على حد سواء، فقد كانت بالفعل مرحلة ذهبية في تاريخ الجزائر انفجر فيها الكاريكاتير باختلاف الوانه السياسية و بشكل قوي ومذهل لم يشهد مثله من قبل في الجزائر وحتي في العالم العربي باستثناء لبنان الذي كانت له تقاليد عريقة  في فن المضخام  (الكاريكاتير) منذ بداية القرن الماضي. وبدرجة أقل مصر التي عرف فيها الكاريكاتير تذبذبا عبر مراحل تاريخها إلى حد الأفول في الوقت الراهن .

غير أن هذه الفترة الذهبية في عمر تطور الكاريكاتير الجزائري، أعقبتها برأي فاتح بارة، انتكاسة مع بداية ومنتصف التسعينيات التي عرفت بالعشرية الحمراء عقب توقيف المسار الانتخابي في البلاد، حيث نال الكاريكاتوريين نصيبهم من الاغتيالات مثلهم مثل بقية الإعلاميين ناهيك عن هجرة الكثير منهم إلى أوروبا والخليج العربي فتقهقر الكاريكاتير بشكل ملحوظ بسبب الخوف من المصير المجهول. بينما عرفت الصحف الفرانكفونية صمودا أكبر، بسبب تمتع كاريكاتورييها بنوع من الحرية في تناولهم قضايا تعتبر من الممنوعات لدى المعربين كانتقاد الجنرالات ورئيس الجمهورية أو الخوض في مواضيع شديدة الحساسية.. قبل أن نصل الى المرحلة الحالية التي بدأت منذ أكثر من عقدين، والتي تميزت بتقلص حيز الحريات بشكل رهيب بسبب قوانين أخلاقية المهنة (قانون العقوبات) الذي قوض كل مبدع في عمله الصحفي .

إن الكاريكاتير يقول فاتح بارة، يحتاج الى حرية وعبقرية معا لكي يصل إلى العالمية ويحتاج إلى محيط مساعد وعلى رأسه فتح الساحة السياسية على أوسع نطاق لتفجير الطاقات الخلاقة في إطار دولة القانون و في ظل نظام مدني تتكافأ فيه الفرص. فليس هناك ابداع من دون حرية.

حظوة الكاريكاتير المفرنس

ويؤكد فاتح بارة على حقيقة الصراع الفكري والثقافي في مجال الفن الكاريكاتيري بين تياري الكاريكاتير المعرب والمفرنس والذي تولد بالأساس من الصراع السياسي الأديولوجي بين الأقلية الحاكمة الفرانكفونية والاغلبية المعربة المحكومة. وهنا يشدد فاتح بارة على حقيقة امتلاك الكاريكاتوريين المفرنسين صفة المعارضين فوق العادة بحيث يمكنهم ممارسة الانتقاد والسخرية بكل حرية ضد رئيس الدولة أو جنرالات الجيش او اي مسؤول سامي في الدولة دون أن يتعرضوا لأي نوع من المضايقات . اما المعربون فيظلون في دائرة التهميش بهامش حرية أقل بكثير من نظرائهم الفرانكفون بحيث لا يستطيعون انتقاد مسؤول بسيط في الإدارة او الوزارة أما المس بالشخصيات الكبيرة أما المس بالشخصيات الكبيرة فإن مآله السجن المؤبد! .

ويؤكد الفنان علي بعيطيش على هذه الجزئية مشددا على وجود حالة من المفاضلة والحظوة التي تُمنح لفضاءات المفرنسين، وهذا رغم قلة الجرائد المفرنسة وضيق رقعة انتشارها بسبب الجيل المعرب الذي يتخرج من المدرسة والجامعة، وهو الأمر الذي جعل للفرونكفونيين لديهم نظرة تعالٍ اتجاه المعربين، وهذه الحالة تعد من تبعات التركة الاستعمارية التي تحتاج برايه الى وقت طويل لكي تختفي.


ويعتبر الفنان علي بعيطيش في حديثه لـ "عربي21"، أن الكاريكاتير الجزائري شهد في الآونة الأخيرة نوعا من الانكماش، نتيجة فقدانه لبعض الزخم القديم، ضاربا أمثلة بعمالقة هذا الفن الذين عاصرهم أمثال هارون أحمد وعبدو أيوب، على الرغم من ظهور شباب جيدين من أمثال بن حريزة ، بوخالفة وديلام.. ويرجع علي بعيطيش سبب ذلك الى تراجع الحوامل الورقية لهذا الفن، على الرغم من المحاولات التي تسجل في بعض الفضائيات التي تجتهد في تقديم تجربة الكاريكاتير المتحرك.

أما بالنسبة لرسام الكاريكاتيري عبد الغني بن حريزة، فإن أسماء ثقيلة وعملاقة تتصدر الجيل الأول للرسامين الكاريكاتيريين ما بعد الاستقلال، من أمثال هارون، مزياني، وسليم.. وهي الاسماء كانت ترسم باللون الابيض والاسود. وكانت هادئة في فكرتها وتركز على المواضيع الاجتماعية لانعدام حرية التعبير انذاك. إلا أنه وفي منتصف الثمانينات ومع بداية التسعينات ظهر جيل ثان أكثر جرأة من الاول، شكل الانطلاقة القوية لفن الكاريكاتير في الجزائر، بسبب ما امتلكوه من شجاعة كبيرة رغم الوضع الأمني المتردي سنوات العشرية السوداء التي عاشتها الجزائر. ولقد استطاع هذا الجيل ان يكتب اسماء رواده بحروف من ذهب أمثال أيوب، ديلام، نكاكعة، جحيش، بارة، هرادة (رحمه الله)...الخ.

 

 


ويؤكد عبد الغني بن حريزة في حديثه لـ "عربي21"، أن هذا الجيل أدخل نوعا من الجماليات على فن الكاريكاتير، حيث دقق رواده في الرسم اكثر من الفكرة على عكس الجيل الأول، كما غلبت على رسومات هذا الجيل اللونين الابيض والاسود. إلا أنه ومع نهاية التسعينيات وبداية الالفية الثانية ظهر جيل ثالث مستنبطا إبداعه من الجيل الذي سبقه وهذا بعامل التأثر بالغير، مشيرا أنه واحد من هذا الجيل، وأنه بفضل تأثره الكبير برسومات الفنان فاتح بارة دخل غمار الرسم الكاريكاتوري. وقد رافقه من هذا الجيل الذي يعد همزة وصل بين الجيلين الثالث والحالي أسماء بارزة أيضا أمثال باقي، غوقالي، سوسة، لوهيك، اسلام، غالم، غينوش، بعيطيش، بن سعيد...الخ. وهي أسماء لها مكانة في عالم الكاريكاتير وبفضلها تواصل الكاريكاتير الجزائري بالكاريكاتير العالمي والعربي بظهور عالم الانترنيت الذي سهل من مهمة التواصل بعد أن انتهى عصر  الفاكس. ولهذا يمكن تسمية الجيل الحالي بالجيل الرقمي حيث تخلص من القلم العادي والورق وراح يفنن بالقلم الالكتروني والطابلات الرقمية، ويبرز من بين رواده: بوقمرة، سلمى مناعي، شداد، كولومبو، براني، لعروسي...الخ.

ويعترف بن حريزة عبد الغني بوجود صراع فكري ثقافي بين رسامي الكاريكاتير المعربين ونظرائهم المفرنسين، مشيرا أن الرسام المفرنس يرى في نفسه أنه الاقوى والأفضل وربما الاشهر ليس وطنيا فقط بل حتى عالميا بحكم ان لغة رسمه الفرنسية تلقى في كثير من الأحيان رواجا داخل فرنسا نفسها.

ولعل من أسباب تفاقم هذا الصراع هو غياب المهرجانات الوطنية والدولية التي تجمع كل اطياف الرسم الكاريكاتوري الجزائري ، مع غياب أي روابط جمعوية أو نقابية تلم شمل الرسامين بمختلف توجهاتهم.

ويختم بن حريزة بالتأكيد على أنه رغم هذا الصراع بين الرسام المعرب والمفرنس، الا ان تطور الفكر الكاريكاتوري عند الجميع جعلهم يركزون أكثر على الرمز في الرسم اكثر من الكتابة. لتقريب الفهم والاستيعاب من أي قارئ في العالم.

موقع الكاريكاتير الجزائري عربيا

ويؤكد بن حريزة عبد الغني، أن الكاريكاتير الجزائري لا يقل جودة عن نظيره العربي، فهو يمتلك أسماء فنية كبيرة، من حيث التقنيات المستعملة وجودة الرسم، غير أن الكاريكاتير الجزائري يمتاز بحيازة هامش حرية أكبر، حيث بإمكانه نقد أي مسؤول مهما كانت درجته دون تعرض الرسم للمقص وينشر العمل في الجريدة..ونادرا ما يتعرض بعض الرسامين الى مضايقات او محاكمات. لكن من حيث الحقوق المادية يظل الرسام الكاريكاتيري في الجزائر الى جانب زميله الصحافي يعاني بشدة.

من جانبه لا يرى الرسام الكاريكاتوري زوبيرغڨالي بلوغ فن الكاريكاتير في الجزائر المستوى المطلوب، وهذا راجع حسب اعتقاده إلى الدخلاء على هذا الفن. مشيرا إلى وجوب توفر شرطين لنجاح رسام الكاريكاتير: التقنية والفكرة، إذ لا غنى لأحدهما عن الأخرى. الفكرة الممتازة بخربشة أطفال لن تنجح والبنية المحترفة دون فكرة كذلك لن تضيف شيئا. علاوة على  تأثر بعض الرسامين بأسلوب رسامين آخرين ومحاولة تقليد أساليبهم. ذلك أن الكاريكاتير هو شخصية الرسام، هو رؤيته للمشهد، هو أحاسيسه، انه فن عظيم لمن يتذوقه ويقرأ مابين خطوطه وألوانه.

وحول فن الكاريكاتير العربي، يقول زوبير غڨالي لـ "عربي21"، أن الكاريكاتير الأردني والسوري حققا نجاحات كبيرة، وأذكر هنا عماد حجاج وياسر احمد و امجد رسمي وغيرهم ممن قد بلغوا من المستوى ما أهلهم للنجاح والفوز بجوائز عالمية، مشيرا إلى أن مشكلة هذا الفن عموما هي الرقابة الذاتية واندثار النسخ الورقية رغم محاولات مواكبة التكنولوجيا إلا أن الطريق لا يزال طويلا أمامنا كرسامي كاريكاتير لمسايرة العصرنة.

 



وحول الصراع الفكري الحاصل بين رسامي الكاريكاتير المعربين والمفرنسين بالجزائر، فيؤكد زوبير غڨالي أن هذا الصراع كان موجودا حتى قبل الكاريكاتير، فهو هو صراع مباديء وأفكار.. التيار الفرنكفوني متأثر بالثقافة الفرنسية والأسلوب الفرنسي في التعبير وتجسيد الفكرة وقد تجاوز هذا التيار سقف الحرية في التعبير وبلغ من المستوى الجيد ما يشهد له الجميع.اما التيار المعرب فما زال يعاني من الدخلاء بكل صراحة وهؤلاء هم من شوهوا هذا الفن بمستواهم  الفني و أسلوب معالجتهم للمواضيع ، حيث غابت الرمزية وحل محلها الوصف المباشر والحوارات وهو ما أفقد هذا الفن نكهته.

أما الفنان الكاريكاتيري كريم بوقمرة من صحيفة (لوسوار دالجيري) الناطقة بالفرنسية، فيؤكد أن للكاريكاتير الجزائري والمغاربي عموما مكانة مرموقة على المستوى العربي، ربما لأنه يتمتع بحرية أكبر، وإن كانت نسبية، أو لاحتكاكه بالمدارس الأوروبية الفرانكوفونية، التي لها تاريخها في الرسم الهزلي والكاريكاتير والشريط المرسوم.

دور الحرية الفكرية 

ويعتقد الفنان كريم بوقمرة في حديثه لـ"عربي21"، أن الكاريكاتير الجزائري يشهد تطورا من ناحية الأفكار والرسم. وأن هناك نوع من التحرر أو شيء من الحرية الفكرية في السنوات الأخيرة جعل الكاريكاتير يتطرق لمواضيع وقضايا لم يكن من السهل الخوض فيها من قبل، لقد ساهمت التكنولوجيا الحديثة والرسم الرقمي بتحديث الرسوم وعصرنتها، كما سمحت مواقع التواصل والجرائد الإلكترونية بظهور أسماء جديدة في هذا المجال، وزادت من مقروئية الكاريكاتير وانتشاره على عكس ما كان عليه الحال عندما كان ينشر حصريا على الجرائد الورقية.

 



وعلى عكس أغلب الآراء لا يرى كريم بوقمرة بوجود صراع مباشر وصريح بين الكاريكاتير المعرب والمفرنس في الجزائر، لأنهما غالبا ما يصبان في نفس الاتجاه عندما يتعلق الأمر بالقضايا الجوهرية. لكن الكاريكاتير المفرنس برأيه، وبحكم تأثره بالمدارس الفرانكوفونية يكون غالبا متفتحا على الغرب، وأكثر تحررا وأكثر جرأة، بينما يكون الكاريكاتير المعرب متفتحا على الشرق، وله طبيعة قومية محافظة إلى حد ما.

ويستدرك كريم بوقمرة أن الصراع والخلاف يحتد في قضايا محددة بين الكاريكاتير المعرب والمفرنس، وخاصة في المواضيع الثقافية، والمعتقد، وموضوع الهوية . وهذا ما يلاحظ في مجال الإعلام بشكل عام في الجزائر.

الناقد المعرب/ العربي بلا سند

وحول تطور فن الكاريكتير بالجزائر، يقول رسام الكاريكاتير بصيحفة الشروق اليومي الجزائرية، باقي بوخالفة، أن هذا الفن مر بعدد من المراحل كانت كل مرحلة مؤثرة في التي تليها، وأن تقدم هذا النوع الصحفي يتناغم ويتراقص في تطوره وتذبذبه تماما مع تمايل الصحافه عامة والصحافة المكتوبة بصفة خاصة، فقد بدأ انتشار الكاريكاتير بشكل لافت مطلع التسعينات من القرن الماضي، حين عرفت الجزائر انفتاحا إعلاميا لأول مرة  فظهرت  مجلات وجرائد كان هذا النوع من الفن مادة رئيسية لها ثم تطور أكثر بعد مجيء الرئيس بوتفليقة بداية الألفية الثانية، حيث بلغت درجه النقد سقفا عاليا وقتها الى درجة أنه كان يضاهي سقف الحريات في الدول الديمقراطيه. إلا أن فن الكاريكاتير بدأ يفقد بعضا من حريته مع بداية العهده الرابعه لبوتفليقه واخذ يراوح مكانه منذ سنة 2015 أي لم يكن له من المكاسب إلا الجانب التقني الذي وفر له حوامل جديدة ساهمت في إبراز جماليته البصريه وانتشاره بشكل كبير. 

ويؤكد الفنان باقي بوخالفة في حديثه لـ "عربي21"، أن الكاريكاتير الجزائري يحتل اليوم مكانة مرموقة بين الكاريكاتير العربي، حيث تعد الجزائر في هذا النوع من الفن من بين الثلاث دول الاوائل في العالم العربي، ومع ذلك تبقى هذه المكانة غير كافية بالنظر الى تخلف العالم العربي من ناحية حرية التعبير في العالم.

 



ويرى باقي بوخالفة أن الصراع الفكري والثقافي الذي يميز الكاريكاتير الجزائري بين معرب ومفرنس ما هو إلا صورة مصغرة للصراع الموجود في حوامل هذا الفن ألا وهي الجرائد والمجلات التي عادة ما تكون تابعة لدوائر سلطوية وحزبية معينة، ورغم ان نسبة المقروئية بالعربية هي أكبر بكثير من نسبة المقروئية بالفرنسية في الجزائر، إلا ان عدد الرسامين وكمية الرسومات المتناولة في الجانب المفرنس أكبر، ذلك ربما لتقبل الثقافة الغربية لهذا الفن اكثر من الجانب العربي المحافظ  وكذلك لبقاء الكثير من الطابوهات عالقة، مما يصعب من مهمة الرسام المعرب ويزيد من هامش خط الرقيب. هذا من الجانب الاجتماعي اما من الجانب السياسي فيعتقد ان السلطة الجزائرية كثيرا ما تكن نوعا من الحب والمفاضلة للمبدع المفرنس وتتجاهل بعض انتقاداته وزلاته على حساب الناقد المعرب الذي لا يجد من يتعاطف معه في محنته محليا ودوليا وقد لا تدرج قضيته في خانه حرية التعبير أصلا.

ويرى بوخالفة أن القارئ المعرب، لديه حساسية خاصة اتجاه هذا النوع من الفن في الصحف، خاصة إذا ما تم رفع سقف التعبير، أو وجد رموزا ودلالات ساخرة من ظواهر تمس الجانب المحافظ للمجتمع، مشيرا أن ثقافة استهلاك الصورة بصفة عامة والكاريكاتير بصفة خاصة غائبة عند القارئ المعرب في الجزائر، وأن حصة المستهلك المفرنس من الانتاج الثقافي اكثر من المعرب من كتب وأعمال سينمائية ومسرح  الخ .

عالمية الفن وتجاوز الاستقطاب

ويختم بوخالفة بالتأكيد أن الحديث عن العالمية في فن الكاريكاتير لا يكون إلا عندما يبلغ الرسام مبلغ الاستغناء عن الرسالة الالسنية في عمله حيث يختفي المفرنس والمعرب بشكل تام ويبقى العمل الفني بلغة الالوان والأشكال حيث يمكن لأي كان أن يقرأ رموز اللوحه الكاريكاتورية أو أن يبلغ الرسام درجه من تسويق الفكر والابداع المحلي للخارج فتتم قراءته كأيقونات جزائرية عالميه كالموسيقى عند بعض الفنانين .

وهنا لابد من الاعتراف يقول بوخالفة، أن العبقرية مطلوبة لانتاج عمل فني بمستوى عالمي وبما ان الكاريكاتير هو فن النقد والسخرية والتهكم فلا معنى ولا فائده للعبقرية إن لم تكن مصحوبة ومكفولة بحرية التعبير والرأي.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا