آخر الأخبار

الفضيلة والبندقية (معايدة مثيرة للجدل)

جمال الجمل الخميس، 30 يوليو 2020 12:11 م بتوقيت غرينتش

(1)

كل عام وأنتم بخير بمناسبة النسخة الإسلامية المباركة من عيد الفداء والتضحية، فالمعنى العظيم يخص البشر أجمعين ويتجلى باختلاف أمثولاته في تاريخ وثقافات كل المجتمعات الإنسانية بلا استثناء، وهذا إن دل على شيء، فإنما يدل على وحدة الأديان ووحدة الإنسان، والتذكير الدائم بأن هذه الشجرة العظيمة هائلة الفروع والأوراق من أصل واحد ومن جذر واحد، لكن الرحلة تحتاج دوماً إلى التأمل العميق في الجذور والتذكير بالأصول وبالمعاني التي استقرت البشرية على إعادتها واستعادتها في مواسم سنوية (العيد والإعادة) حتى لا تذبل المعاني، وحتى لا ننفصل عن الأصول.

(2)

اعذروني على الاختصار، أو بتعبير أكثر صراحة: اشكروني على الاختصار، فأنتم تقرأون في ظروف صعبة، وأنا أكتب في ظروف صعبة، والعالم كله يعيش لحظات صعبة، وهذه الظروف نفسها هي التي تؤدي إلى زيادة عدد الضحايا، والتي تكثر فيها القرابين، والتي نحتاج فيها إلى قيمة الفداء، أملا في النجاة من ألمٍ كبير "بألمٍ رمزي قليل".

(3)

أول تهنئة بالعيد تلقيتها من صديقة تشيلية غير مسلمة إسمها ساندرا، ولم يكن غريباً أن تتحول التهنئة إلى سهرة نقاش ثقافي وسياسي طويلة، فساندرا كانت تلميذة لعالم الاجتماع آلان تورين، قبل أن تهاجر إلى الولايات المتحدة وتتزوج من إيريك، وهو باحث أنثروبولوجي من أصل سويدي، مهتم بالدراسات الطقسية في الشرق، خاصة لدى الأقليات المضطهدة ثقافياً وعرقيا ودينياً، وقد تشعب النقاش من الطقوس التي صاحبت إعادة الصلاة في آيا صوفيا، إلى رمزية الذبح، إلى اتساع مساحة العنف السياسي في العالم كله، وغلبة خطاب الحرب على تصريحات السياسيين، ثم إلى أهمية الطقوس باعتبارها الأثر الباقي للمعنى الضائع في حياة الإنسان الحديث!

التقطت ساندرا مشكلة "ضياع المعنى" واسترجعت تعبير تورين عن "خواء العالم" وعن اعتقاده بعدم وجود قيادات فاعلة في القمة ولا في سفوح المجتمعات، فحكام العالم صاروا "موظفين جهلاء" أو رؤوس عصابات مدججة بالسلاح، بينما الشعوب بلا أدوات ولا قدرات.. مجرد مجموعات بشرية مسيرة في مسارات محكومة ولا يملكون الخروج منها، وبالتالي فإن أي تمرد يؤدي دوما إلى فوضى وتدافع محموم ودهس بعضهم البعض! 

(4)

ساندرا تعتز بأن جذورها العائلية من العرب، فأحد أجدادها فلسطيني، وهذا يدفعها للتعاطف والمتابعة للحالة الفلسطينية والعربية عموما، وهذا أيضا ما يجعلها تكرر عبارتها الاستنكارية بنفس الألفاظ تقريباً: لماذا تشتمون أعداءكم كثيرا؟

ولماذا تكتفون بهذا "الكلام الحربي" من غير الحرب نفسها؟!.. إن مشكلة فلسطين ليست في "إسرائيل"، مشكلة فلسطين في عجزكم أنتم، إسرائيل تكسب بسبب هذا العجز أكثر مما تكسب لسبب آخر.

(5)

إيريك لديه مشروع دراسة لم تكتمل عن ظاهرة "الفداء الفلسطيني"، ويحكي أنه أصيب بفتور تجاه الدراسة بعد مشاهدة فيلم "الجنة الآن" الذي شارك فيه منتج إسرائيلي ومخرج فلسطيني لطرح موضوع تفخيخ الشباب الفلسطيني لأجسادهم كوسيلة للدفاع عن القضية وتحرير الأرض.

قال إيريك إن غلبة "الفداء الرمزي" على "التضحية التي تستهدف التغيير" تهبط بأي قضية من أفق العمل السياسي إلى مجرد حالة ضميرية تطهرية، تستهدف تخفيف العبء على الذات، وتكتفي بتصنيع "أمثولات للحكي" و"بطولات رمزية" تساعد الضحايا الأحياء على تقبل الواقع وعدم التمادي العملي في مهمة التغيير والتحرير كهدف يجب الاستعداد له والمحاسبة عليه.

(6)

لم أتفق مع إيريك في طرحه، لأسباب عاطفية، وصفها بنزعة التقديس الذي يفضل العرب أن يضفوها على "أبطالهم "، من غير سؤال عن جدوى التضحية في مسار القضية، وقدرتها على تحسين الأوضاع، إذ يكفي أن يقول أحدهم: "أنا قتلت واتقتلت" أو "حاربت من أجلها"، أو "أنا شيلت روحي على كفي" لكي يتذكر الجميع التضحية ويركعوا صاغرين معترفين بفضل المضحي المقدس..

 

عندما يستعيد العالم إنسانيته في مواجهة التسليع والتشيؤ وسؤال "بكام؟"، حينها سيكون للفضيلة معنى، ويكون للبندقية معنى، لأن الفضيلة بلا بندقية ليست إلا انهزام مازوخي على مذبح "الكانيباليزم العالمي"

 



هدأت قليلا وأنا أسترجع حمى الحماس التي عاشتها مصر بعد مسلسل عن مقاتل ضحى بحياته في سيناء، ومسلسل آخر عن تضحية السلطان طومان طوباي، ومشهد فيديو مصور لجثة هشام عشماوي بعد شنقه وتعاطف آخرين معه في اتجاه معاكس،  كما تذكرت مشهد صدام حسين على المشنقة وما تلاه، وتذكرت قبله دراسة "فيديوية" قديمة عن وصية سناء محيدلي، باعتبارها بداية الوصايا التي نسمع فيها صوت "الفادي" ونتعرف على دوافعه وعزمه التضحية، وسألت نفسي:

هل يكفي أن نضحي ليصبح العالم أكثر فضيلة؟

ثم تذكرت الفارق في النظر بيني وبين إيريك، إيريك ينظر إلى القضية بهدوء الباحث، وأنا أنظر بعاطفة المتورط في الوجع، المسحوق تحت الصخرة ولا يقدر على انتظار الإغاثة وهو ينفض سيجارته أو يرشف عصيره المثلج بتلذذ واستمتاع، وتذكرت الخطبة التي قال فيها الجنرال الأمريكي باتون لجنوده: نحن لم نأت إلى هنا لكي نضحي بأراوحنا، بل لكي نجعل الأعداء الأوغاد هم الذين يضحون بأرواحهم، نحن نقاتل من أجل الاحتفاظ بحياتنا، وإرسال الأعداء إلى الموت..

هكذا فهمت رسالة إيريك، الذي كاد يقول لي: من حقك أن تقتل الأعداء دفاعا عن حياتك وعن بلادك، لكن ليس من حقك أن تقتل نفسك، اترك موتك لنتيجة الصراع نفسه، لكن بعد أن تستعد للقتال من أجل الحياة، وليس القتال غير المتكافئ الذي يقترب من نية الانتحار!

تدخلت ساندرا في حديث طويل عن "رمزية الفداء" أعاد الاتزان للنقاش بيني وبين إيريك، وأعتقد أن التفاصيل تستحق كتابة مطولة في وقت آخر.

(7)

ها أنا قد أخلفت عذري، فلم أختصر برغم صعوبة الكتابة على الموبايل، ربما رغبت في شرح أطول لأن القضية صعبة ومعقدة وأخشى من وصولها ملتبسة أو مرتبكة، فالفداء الرمزي يعني التضحية الفردية الطوعية بالنفس إذا كان في ذلك حماية للجماعة، وبالتالي فإن إيريك لم يفهم معنى العيد الذي يهنئني به..

لكن هل إيريك وحده الذي لا يفهم؟

أعتقد أن العالم كله الآن في لحظة عدم فهم، في لحظة فقدان للمعني كما قال آلان تورين وكما قال من قبله جاك أيلول، ولعل هذه الحالة الوظيفية الباردة التي تمرر نفسها باسم العلم والتكنولوجيا وحسابات المصلحة، هي نفسها التي أدت إلى حالات الجنون والتضحيات المجانية والهذيان الانفجاري للكلام المتجاوز والسلوك المنفلت على فيسبوك وتيك توك، لأن العالم ينقصه "معنى مركزي" ينظم أفكاره وتحركاته وتضحياته، فقد غاب الإنسان (كمعنى) وحلت محله الأشياء، بل صار الإنسان نفسه مجرد "شيء من الأشياء" حسب توصيف جون بودريارد، ومن قبله صار الوطن شيئا وصار الشرف شيئا وصارت الحياة نفسها مجرد شيء أو "وقتا مجهولا لمباراة مصارعة بلا قوانين".

لذلك عندما يستعيد العالم إنسانيته في مواجهة التسليع والتشيؤ وسؤال "بكام؟"، حينها سيكون للفضيلة معنى، ويكون للبندقية معنى، لأن الفضيلة بلا بندقية ليست إلا انهزاما مازوخيا على مذبح "الكانيباليزم العالمي"، كما أن البندقية بلا فضيلة ليست إلا أنياب ضبع مسعور لا يرى الكائنات الأضعف إلا فرائس سهلة الصيد.

وللحديث بقية

كل عام وانتم أكرم وأعز، وأقرب إلى الله بلا قرابين بشرية
يكفي الفداء الرمزي للاحتفاظ بالمعنى العظيم للتضحية

عيد البركة والوصل والخير بإذن الله

[email protected]

أخبار ذات صلة

انفجار لبنان أم انفجار في لبنان؟ 8/5/2020 6:34:41 PM بتوقيت غرينتش
الكنز المدفون تحت آيا صوفيا 7/15/2020 6:34:27 PM بتوقيت غرينتش
طعم النهايات 7/8/2020 8:33:42 PM بتوقيت غرينتش
"لموا كلابكم يا افندم" 7/5/2020 3:36:55 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

انفجار لبنان أم انفجار في لبنان؟ 8/5/2020 6:34:41 PM بتوقيت غرينتش
الكنز المدفون تحت آيا صوفيا 7/15/2020 6:34:27 PM بتوقيت غرينتش
طعم النهايات 7/8/2020 8:33:42 PM بتوقيت غرينتش
"لموا كلابكم يا افندم" 7/5/2020 3:36:55 PM بتوقيت غرينتش
السيسي يُحيي الموتى! 6/26/2020 11:14:58 AM بتوقيت غرينتش
أوجاع مجتمع مفعول به 6/17/2020 5:59:02 PM بتوقيت غرينتش
اللعبة 6/11/2020 4:01:45 PM بتوقيت غرينتش
تأملات في الرابع من يونيو 6/3/2020 6:03:29 PM بتوقيت غرينتش