آخر الأخبار

الهجرة السرية تعود بقوة.. هل يئس شباب الجزائر من التغيير؟

الجزائر- عربي21- محمد سالم الثلاثاء، 28 يوليو 2020 09:26 ص بتوقيت غرينتش

أحدثت أخبار تدفق المهاجرين السريين على الشواطئ الإسبانية في اليومين الأخيرين، رجة في الشارع الجزائري الذي حرك من جديد الأسئلة حول أسباب عودة الظاهرة وتوقيتها.

واستقى الجزائريون أخبارهم من وسائل الإعلام الإسبانية، التي نشرت أخبارا عن وصول حوالي 500 مهاجر سري جزائري إلى شواطئ مورسيا وأليكانتي على الساحل الجنوبي الإسباني، على متن قوارب صغيرة.

وذكرت صحيفة "ألباييس" الشهيرة في إسبانيا، أن 31 قاربا وصلت إلى منطقة مورسيا على متنها 418 مهاجرا غير شرعي، فيما استقبلت أليكانتي 12 قارباً تحمل 79 شخصاً خلال 24 ساعة، ليلة الجمعة إلى السبت الماضي.

أما صحيفة "فريداد"، فنشرت عنوانا بالبنط العريض يقول إن الشواطئ الإسبانية سجلت في 24 ساعة تدفقا غير مسبوق للمهاجرين السريين الجزائريين خلال السنوات الثلاث الماضية.

وأبرزت أن سبعة من المهاجرين تم وضعهم في الحجر الصحي بعد اكتشاف إصابتهم بفيروس كورونا فيما تم تحويل الآخرين إلى مراكز اللجوء المعتادة للمهاجرين السريين.

صدمة في الجزائر

بموازاة هذه الأخبار، امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بصور وفيديوهات لشباب يُعتقد أنها مهاجرون سريون جزائريون، وهم يظهرون فرحتهم بالوصول إلى الشواطئ الإسبانية.

وأصيب كثير من الجزائريين بالصدمة من رؤية هذه الصور، خصوصا أن ظاهرة الهجرة السرية التي يطلق عليها شعبيا "الحرقة"، تراجعت في الفترة الأخيرة، ولم تعد تسمع أخبار كثيرة عنها.

لكن بالنسبة لسعيد صالحي الحقوقي المتهم بظاهرة الهجرة السرية، فإنه لا يعدّ الأمر مفاجئا بالنظر لوجود فئة من الشباب الجزائري تبحث عن تحقيق أحلامها خارج وطنها ولو على حساب المخاطرة بحياتها.

وأوضح صالحي في تصريح لـ"عربي21"، أن هذه الظاهرة تطورت مع الزمن، عبر شبكات أصبحت مختصة في تهريب البشر والمتاجرة بأحلام الشباب المستعدين لدفع أموال طائلة مقابل إيصالهم إلى الضفة الأخرى للمتوسط.

وأبرز نائب رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان، أن الملاحظ في الفترة الأخيرة أنه فضلا عن الشبكات المختصة في الهجرة غير الشرعية، فقد أصبحت تتشكل في الأحياء مجموعات من الشباب تقوم بالاشتراك والتحضير لمغامرة ركوب البحر باستعمال قوارب أصبحت في المتناول.

وعن سبب اختيار إسبانيا، أشار الحقوقي إلى أن هذا البلد فضلا عن كونه الأقرب بحريا إلى الجزائر، فهو يعتبر نسبيا الأسهل في الحصول على منصب عمل في الحقول والمزارع كما أنه يمنح الإقامة في فترة ثلاث سنوات فقط عكس دول أخرى.

 

اقرأ أيضا: الجزائر تشدد عقوبة مس النظام العام.. ومخاوف على الحريات

تعقيدات الوضع الاجتماعي

وتعدّدت التفسيرات لعودة الظاهرة، بين من يتحدث عن الجوانب الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي تمرّ بها الجزائر، وبين من يربط ذلك بالوضع السياسي العام في البلاد، في مقابل صمت رسمي مطبق حول هذه المسألة.

ويرى رمضان تعزيبت القيادي في حزب العمال، أن الانسداد التام للوضع السياسي وتدهور ظروف المعيشة لغالبية السكان زاد من حدة ظاهرة الهجرة السرية.

وقال تعزيبت في حديث مع "عربي21"، إن جائحة كوفيد-19 زادت الطين بلة، بفقدان مئات الآلاف من مناصب العمل وشلل شبه كلي للاقتصاد دون أي إجراءات تعويضية. 

وأوضح النائب المستقيل من البرلمان، أن الوضع كارثي بالنسبة للشباب تحديدا، فنسبة البطالة قفزت إلى 30 بالمائة رسميا وفرص العمل أضحت نادرة جدا، أما التسرب المدرسي فيفوق الـ500 ألف شاب وشابة سنويا، ناهيك عن وجود ما لا يقل على 120 ألف خريج جامعي سنويا يلتحقون عموما بجيوش البطالين، وفق تعبيره.

ومن جانبها، تحاول الحكومة جاهدة الحدّ من آثار الأزمة الصحية على الوضع الاجتماعي، من خلال اعتماد علاوات لبعض أصحاب المهن الحرة، لكنها تبقى عاجزة عن تغطية كل المتضررين من الجائحة.

وأقرّ مجلس الوزراء الأخير، تعويضات للحلاقين وسائقي الأجرة والحرفيين بـ 30 ألف دينار للشهر أي ما يعادل 200 دولار، وذلك لمدة 3 أشهر تمثل فترة توقف النشاط.

وطلب الرئيس عبد المجيد تبون، تجميد عمليات تسديد الضرائب فورا وتجميد تسديد الأعباء المالية وشبه الجبائية، لفائدة أصحاب المهن الصغيرة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، مع أوامر بإجراء تقييم دقيق للخسائر التي لحقت بالمتعاملين.

"تضييع فرصة الحراك"

واللافت، وفق كثير من الملاحظات، أن ظاهرة الهجرة السرية اختفت بشكل مؤقت بعد الأشهر الأولى للحراك الشعبي الذي انطلق في فبراير 2019، بما فُسّر على أنه شعور لدى الشباب بالأمل في تحسن الوضع، لكنها سرعان ما عاودت الظهور بعد ذلك. 

وفي اعتقاد نوري دريس الباحث في علم الاجتماع، فإن الحراك الشعبي بوصفه حدثا تاريخيا لم تعشه الجزائر من قبل، فتح في نفوس الشباب اليائس أملا كبيرا في إعادة بناء البلاد وفق أسس دولة القانون، بعد أن كانوا يرون أن الآفاق مسدودة في وجوهم ويسعون جاهدين للهرب عبر قوارب الموت.

وذكر نوري في حديث مع "عربي21"، أن الحراك كان بمثابة علاج نفسي اجتماعي وثقافي وسياسي لحالة "التروماتيزم" الذي كان يعيشه الشباب، ولهذا تراجعت أخبار الهجرة السرية وتناقصت أخبار الجريمة بكافة أشكالها، وبدأت تتشكل بوادر ثقة الشعب في نفسه وقدرته على تنظيم صفوفه لمواجهة التسلط والعبث بالمستقبل.

لكن الذي حدث حسب دكتور علم الاجتماع، أن ذلك الأمل الذي كان يرتسم في الأفق أخذ في التلاشي بعد اعتقاد جزء من الجزائريين أن هناك تضييعا لفرصة التغيير ومحاولة لإعادة ترميم نفس النظام وبنفس الأوجه القديمة.

وأبرز دريس أن تضييع فرصة بناء دولة القانون، قد يؤدي إلى إحداث صدمة في نفوس الشباب من الصعب علاجها، وهي صدمة ستتحول إلى احباط عام ينعكس بدوره في عودة كل مظاهر الباتولوجيا الاجتماعية من هجرة سرية، عنف، إجرام، إدمان، وهذا الإحباط و اليأس، سوف يتفاعل أكثر حسبه، مع تعقد الأزمة الاقتصادية.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا