آخر الأخبار

الأنا والآخر ومقومات العلاقات الإنسانية من منظور قرآني

الحسين بن عمر الإثنين، 29 يونيو 2020 11:36 ص بتوقيت غرينتش

الكتاب: "الأنا والآخر في القرآن الكريم"
المؤلف: د. عماد الهميسي
النّاشر: دار المنارة للطباعة والنشر والتوزيع بجندوبة
الطبعة الأولى- 2020
عدد الصفحات: 143 صفحة

حظي موضوع العلاقات الإنسانيّة ببالغ اهتمام القرآن الكريم، تأكيدا منه على أنّ الإنسان هو عماد الحياة واستمرارها، وهو إلى ذلك محور علائقها "المُجسد والمحقق لعملية الاستمرار والتنمية والتطور للحياة بعلاقاتها المختلفة". ومن الآيات المؤسسة لفلسفة التعايش القرآنية، التي تسمو بالإنسان، فردا كان أو جماعة، فوق العرقيات والطائفيات والطبقات الاجتماعية وتبني في مقابلها فضاءات تواصل، عابرة للحدود والأجناس، قوامها الإيمان بالأُخوة البشرية، قوله تعالى في الآية 13 من سورة "الحجرات": ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴾.


وبقدر تأصيل النصّ القرآني لهذه النزعة الفطريّة عند الإنسان، حفلت كتب التّفسير مثل تفسير "التّحرير والتّنوير للشيخ محمّد الطّاهر ابن عاشور"، وكتب الأخلاق مثل كتاب "الأخلاق" لمحي الذين ابن عربي، وكتب الفقه مثل كتاب "الحلال والحرام" ليوسف القرضاوي، وكتب المعاصرين مثل كتاب "نظام الأسرة في الإسلام" لمحمّد عوض، وإلى كتب القانون المدني مثل كتاب "الموسوعة الجنائيّة" لعبد الملك جندي. إلاّ أنّ جوانب مهمّة أخرى، تتعلق بالجوانب النّفسيّة والأخلاقيّة والاقتصاديّة، لم تنل حظّها الكافي من الدّراسة والتمحيص، ما يجعل من الأهميّة بمكان توفّر دراسة حديثة ومتأنيّة لهذه الجوانب المضيئة في الخطاب القرآني، من شأنها أن تكسب هذا الأخير نوعا من الحداثة التي نحن في أمسّ الحاجة إليها الآن، ذلك أنّ هذه الآيات القرآنية تحتاج إلى قراءات مستجدّة وعميقة تتماشى مع مقتضيات العصر فهما وتنزيلا.

في هذا الإطار يتنزّل كتاب "الأنا والآخر في القرآن الكريم" لمؤلّفه الدكتور عماد الهميسي، الحاصل على شهادة الدكتوراه في العلوم الإسلاميّة من جامعة الزيتونة، الذي اجتهد في تفصيل القضايا المتّصلة بموضوع العلاقات الإنسانيّة، من خلال القيام بدراسة تحليليّة للآيات القرآنية وجعلها على شكل فصول ثلاثة. خُصّص الفصل الأول منها لتبيان منهج القرآن في تأطير علاقة المسلم بأخيه الإنسان، بغضّ النّظر عن لونه أو جنسه أو معتقده، ويتضمّن هذا الفصل الأوّل مبحثين اثنين: المبحث الأوّل يتناول مفسدات العلاقات الإنسانيّة ومنغّصاتها مثل: الكذب، قول الزّور، بذاءة اللّسان، التّحاسد والتّدابر. 

 

القرآن الكريم منهج حياة متكامل و أعظم هاد إلى الصراط المستقيم جمع الله فيه قواعد الدين ودلائل الحق وأسرار الحياة والكون وأحكام التشريع ومكارم الأخلاق وسفن الاجتماع والاقتصاد وأخبار الأمم السابقة

 



ويهتمّ الفصل الثاني من الكتاب بالسّبل الكفيلة بتوطيد العلاقات الإنسانيّة وتنميتها ونذكر منها: الخلق الكامل، و التّعاون الإنســاني، والمعاملة الحسنة. ويتناول الكاتب في هذا الفصل، على وجه الخصوص، علاقة المسلم بالمسلمين، وما دعا له الرّسول من ضرورة حماية الأنفس، والمحافظة على الأعراض والأموال. كما يتطرّق الكاتب إلى الأسس التي سنّها الرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم لتنظيم العلاقة بين المسلم والمسلمين، هذه النّعمة الجديرة بالتنّويه، إذ بوجودها بين النّفوس تزول الأحقاد، وتنمحي البغضاء، وتتوارى الخلافــات ويذهب شبح الهلاك إلى غير رجعة، وتنشأ عنها حتما وحدة إنسانية لا تنفصم.

يتناول الفصل الثالث والأخير من الكتاب علاقة المسلم بمحيطه، وفيه خمسة مباحث: من رفق بالزّوجة، ودعوة للبرّ بالوالدين، ورحمة بالأولاد، وصلة لذي الرّحم، وحسن جوار للجيران، فالشّعور بالاستقرار الذي يجده المسلم في محيطه، يعدّ حقلا خصبا لتنمية العلاقات وإنعاش الصّلات الإنسانيّة وتغذيتها.

القرآن الكريم وبناء مكارم الأخلاق 


القرآن الكريم منهج حياة متكامل و أعظم هاد إلى الصراط المستقيم جمع الله فيه قواعد الدين ودلائل الحق وأسرار الحياة والكون وأحكام التشريع ومكارم الأخلاق وسفن الاجتماع والاقتصاد وأخبار الأمم السابقة.... هذا هو سر تميزه وخلوده، حيث يتجدّد عطاؤه في كل آن وزمان وتظهر حكمته في كل مقام مواكبا أقضية الناس وأحداثهم المتجددة ويساير معارفهم و يلبّي احتياجاتهم بما يتناسب مع متطلباتهم بواسطة العلم وفنون الحكمة التي تكمن في سوره المباركات وآياته البيّنات لتتجلى عظمته في هذا الزمان. 


القرآن وبناء العلاقات الإنسانية


يقف الناظر في كتاب الله تعالى على تناول عديد الآيات القرآنية وتنصيصها على مفهوم الاجتماع، وذلك في مجالات متعددة، بوصفه أساسا مهمّا في العلاقات الإنسانية (علاقة الأنا والآخر). بل إن القرآن الكريم، في كثير من الأحيان، يتناول الأسس والمرتكزات والمبادئ والقيم الإنسانية التي جاءت من عند الله تعالى لتربية الإنسان فردا وأسرة وجماعة ودولة وأمّة، ضمن سياق موضوعي متكامل غير متجزئ.
خلق الإنسان مدنيا بطبعه لأنه لا يمكن بحال أن تنتظم مصالحه إلا عند وجود مدنية تامة، ولأنه يصعب أن يحقق الأفراد مصالحهم إلا بالاجتماع والتعاون. غير أنه رغم حاجة المجتمع الإنساني إلى العلاقات الإنسانيّة ورغم كون هذه الأخيرة تظلّ المقوم الأساسي في تكوين الاتحاد، الذي لولاه لما استطاع الإنسان أن يحافظ على بقائه ولا أن يكوّن لنفسه حضارة، فإن العلاقات الإنسانيّة (علاقة الأنا والآخر) تبقى معرضة للاعتداءات و الاضطرابات.


أوجد هذا التهديد المتواصل للعلاقات الإنسانية قوانين وأنظمة وتوجيهات إلزامية تُحددها وتحميها. وقد سبق القرآن الفكر الإنساني في تناول هذه المسألة، إذ بمجرد ما التأمت للمسلمين جماعة قوية وتهيأت لهم الظروف الملائمة لإقامة مجتمع متميز بدأت الأوامر والتشريعات القاضية بإقامة السلطة والقوانين التي تضبط سلوك الأفراد وتأسيسها وتحدّد حقوقهم و تبين واجباتهم. 

 

امتلاك القرآن الكريم لأخلاقية العمل الإنساني الجمعي له دور كبير في بناء الفرد على أساس الروح الإنسانية الجمعية والعمل الإنساني الجماعي، وذلك رغم الاختلافات الطبيعية بين الناس و بين أنماط التفكير.

 


تبين الدّراسة التحليلية لمجمل الآيات القرآنية قضيّة مهمّة متّصلة بمسالة العلاقات الإنسانية (علاقة الأنا والآخر ) وتتمثل في علاقة المسلم بالبشر عامة. فامتلاك القرآن الكريم لأخلاقية العمل الإنساني الجمعي له دور كبير في بناء الفرد على أساس الروح الإنسانية الجمعية والعمل الإنساني الجماعي، وذلك رغم الاختلافات الطبيعية بين الناس و بين أنماط التفكير. لأن ذلك طريق للوصول إلى التقرب الفكري والعملي وإلى تضييق شقة الخلاف إن وجدت بين الأطراف المختلفة. كل ذلك شهادة على أن القرآن الكريم يخاطب فطرة الناس ووحدتهم وأن الاتحاد هو المبدأ الأول والاختلاف عارض نتج عنه كثرة التفرق والتشتت.


من الآيات المفصّلة لهذا الأصل في الاتحاد قوله تعالى في الآية 19 من سورة يونس: " وَمَا كَانَ النَّاسُ إِلَّا أُمَّةً وَاحِدَةً فَاخْتَلَفُوا ۚ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ فِيمَا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ". بمعنى أن اختلاف الألسن والألوان والطبائع والمواهب والاستعدادات لا يقتضي أبدا النزاع والشقاق، بل يقتضي التعاون للنهوض بجميع التكاليف والوفاء بجميع الحاجات، فالناس إخوة في الإنسانية.


الشخصية المسلمة ميّالة إلى الاجتماعية الراقية


على مستوى نطاق المجتمع المسلم، يعطي القرآن الكريم أهمية بالغة للعلاقات الإنسانية (علاقة الأنا والآخر) و يجعلها أساس العمران، لان التآلف بين القلوب نعمة ربانية جديرة بالاهتمام والتنويه. فبذلك تنتفي الأحقاد وتنمحي البغضاء وتتوارى الخلافات وما يترتب عنها من حروب ويُذهب شبح الهلاك إلى غير رجعة.


كما يشير القرآن الكريم إلى مبدأ هام آخر في التعامل مع الآخرين ألا وهو علاقة المسلم بمحيطه. ذلك أنه يبيّن لنا ملامح الشخصية المسلمة الاجتماعية الراقية المهذبة النقية التي تسعى دائما إلى دعم وحدة الأسرة والعائلة بعيدا عن الأحقاد والضغائن. كل ذلك يدل على قوة المجتمع الإسلامي الذي جمع القلوب و وحّد المشاعر وأكّد على أنّ المسلمين إخوة. وإنّ في ذلك لنعمة جليلة أنعم الله بها على عباده.


في الحاجة إلى مأسسة العمل الجمعي


نجحت المجتمعات المتقدّمة في أن تحوّل المجتمع إلى مؤسسات تعتمد على الرّوح الجماعيّة والعقل الجمعي والعمل الجمعي. يقول الإمام علي رضي الله عنه: "أعقل النّاس من جمع عقول النّاس إلى عقله". ويسهم العمل الجمعي في النّظر إلى الأمور من زوايا متعددة، بدلا عن المنظور الفردي الأحادي، الذي يصعب عليه استيعاب مختلف الجوانب في نظرته. فكثير من الخلافات قد تحصل نتيجة اقتصار النظر إلى الأمور من زاوية واحدة وتهميش آراء الآخرين. ويوفّر العمل الجمعي المناخ المناسب لكي يتفهّم العاملون مواقف بعضهم. وهذا ما جعل القرآن الكريم يحث على التعاون الإيجابي لما له من آثار مفيدة على المجتمع. وخير مثال قوله تعالى في الآية 2 من سورة المائدة: " وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْم وَالْعُدْوَان".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا